محليات

موجة البرد تستنفر المحرومين من الغاز بباتنة

المازوت والحطب لدعم قارورات البوتان في التدفئة

استنفرت موجة البرد التي تشهدها عاصمة الأوراس باتنة هذه الأيام قاطني عديد المشاتي في عمق الولاية التي تبقى تفتقد للغاز الطبيعي، أما لعدم برمجتها لتزويدها بهذه الطاقة، آو عدم انطلاق أشغال المشاريع المبرمجة، حيث اضطرت عشرات العائلات سيما تلك التي تقطن في السكنات المتشتة المتواجدة في المرتفعات، إلى اخذ احتياطاتها للتصدي لموجة البردّ، من خلال اقتناء اكبر عديد ممكن من قارورات البوتان.
واستعانت هذه الأسر التي تفتقد للدفء في عز الشتاء بالحطب والمازوت، لدعم قارورات البوتان، باعتبار أن الأخيرة لا تفي بالغرض، ولا تلبي جميع المتطلبات، فان استخدمت للطبخ، لن تستخدم لغرض التدفئة، المواطنون وخاصة أصحاب الدخل الضعيف ومع حلول فصل الشتاء يصبون غضبهم على السلطات والمنتخبين بالدرجة الأولى، بسبب إهمالهم وعدم التكفل بنقائصهم في مقدمتها الغاز الطبيعي، الذي يعتبر مطلبا رئيسيا وضروريا، حيث تحول الأخير إلى حلم يراود قاطني عديد المشاتي، من جهتم تلاميذ عديد الابتدائيات التي تفتقد للتدفئة ومع موجة البرد، هددوا بمقاطعة الدراسة، في حال عدم تدخل المسؤولين وإيجاد حلول مستعجلة، حتى يزاولوا دراستهم في أحسن الظروف، علما أن المئات منهم كانوا قد احتجوا في عديد المناسبات، قبل أن تتدخل السلطات وتمتص غضبهم بوعود ضلت حبرا على ورق أو أجلت إلى إشعار غير معلوم، مطلب الغاز الطبيعي أضحى أكثر من ضروري لكثير من العائلات، التي نفذ صبرها بعد سنوات طويلة من الانتظار.

أسامة ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق