محليات

موظفون بقطاع التربية بباتنة ضحية الأخطاء الإدارية

مطالب بالإسراع في تصحيحها

طالبت نقابة “أنباف” باتنة، بمنح موظفي المؤسسات التربوية النقطة الكاملة لمنحة المردودية في حالة تم نسيان وضعها من طرف الإداريين عوض منحه علامة “الصفر” آليا دون وجه حق بما أنه غير متسبب في ذلك.

ووجه المكتب الولائي لنقابة الاتحاد الوطني لعمال التربية و التكوين لولاية باتنة مراسلة لمدير التربية لولاية باتنة، تطرق فيها إلى تقييم منحة تحسين الأداء التربوي والتسييري وكذا منحة المردودية، ردا على ما ورد في مراسلة المسؤول ذاته والتي وجهها إلى مديري المؤسسات التربوية للولاية، حيث تضمنت حرمان الموظف من حقه من الاستفادة من هذه المنحة في حال نسيان الإدارة تقييمه من طرف الإدارة و منحه علامة “الصفر” بشكل آلي دون تدارك هذا الخطأ وإعادة النظر فيه وإنصاف الموظفين الذين طالهم.

وتطالب المنظمة النقابية إنباف من تمكين كل موظفي التربية من حقهم من هذه المنحة ولا يتحمل الموظف مسؤولية الخطأ حيث يمكن لمصلحة الأجور في حالة اكتشاف الأخطاء الواردة في الكشوف الخاصة بتقييم هذه المنحة من الاتصال بمديري المؤسسات التربوية من أجل التصحيح واستدراك من لم يتم إدراج اسمه قبل تحويل هذه المنحة للخزينة العمومية، وحسب المكلف بالإعلام والاتصال بمكتب “انباف باتنة” الأستاذ علي سنوسي، فإن النقابة تطالب بإعادة تقييم هذه المنحة بالنسبة للمؤسسات التي شهدت إضرابا يوم الأربعاء 25 نوفمبر2020، حيث لجأ بعض المديرين إلى خصم هذا اليوم من التقييم بدل إدراجه فقط في قسم الملاحظات و هذا يترتب عليه عقوبة الموظف بالخصم مرتين في حالة لجوء مصلحة الأجور إلى خصم هذا اليوم وهذا يتعارض مع مراسلة السيد مدير التربية.

كما تطالب “انباف” أيضا بالاستعجال في تسديد مستحقات المردودية للأساتذة والموظفين الذين كانوا ضحايا الأخطاء الإدارية بالإضافة الأساتذة المستفيدين من الدخول الولائي للموسم الدراسي 2019/ 2020 وكل الوضعيات العالقة  وتضمنت مراسلة مديرية التربية المؤرخة في 13 نوفمبر2020  والتي تحمل رقم 2020l183، أنه في حالة نسيان تنقيط الموظف من طرف المدير تمنح له آليا علامة صفر ولا يتم تسوية وضعيته، وهذا ما اعتبرته “انباف” ظلما حيث من المفروض أن يأخذ المسؤول على عاتقه مسؤولية تنقيطه ويتحمل الخطأ دون سواه أضاف البيان أنه من الواجب تسوية وضعية الموظف وتمكينه من حقه في الاستفادة من منحة الأداء التربوي، كما يجدر أن يحصل الموظف المشارك في الإضراب على منحة المردودية دون أن تخصم  منه أيام الإضراب على أن يتم ذكر عدد أيام الإضراب في خانة الملاحظات حتى لا يتم معاقبة الموظف مرتين.

وطالبت النقابة بتصحيح الوضعية بالنسبة للمؤسسات التربوية التي قامت بخصــــم يوم الإضراب الذي قام به موظفو التربية بتاريخ 25 نوفمبر 2020 الماضي من خلال إدراج عدد أيام الإضراب في خانة الملاحظات لتفادي الخصم مرتين كما طالبت بإبلاغ إدارة المؤسسة التي يزاول نشاطه بها للاستدراك أو تنقيطه آليا بنقطة 40 في حال إسقاط اسمه سهوا، بالإضافة إلى ضرورة الاستعجال في تسديد منحة المردودية للأساتذة والموظفين المتضررين الذين كانوا ضحايا الأخطاء الإدارية والنسيان النسيان سواء على مستوى إدارات المؤسسات التربوية أو مصلحة الاجتماعية.

شفيقة. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق