رياضة وطنية

مولودية باتنة.. الإدارة سددت 220 مليون سنتيم لممرض سابق ومؤسسة المياه تطالب بـ 320 مليون سنتيم

مستحقات 14 لاعبا سابقا تجاوزت 1.7 مليار سنتيم والإدارة في مأزق

دخلت تحضيرات المولودية مرحلة الحسم قبيل أيام قبل موعد المباراة القادمة أمام الصاعد الجديد فريق أولمبي المقرن وهو عقبة تتطلب الإستعداد الجيد من جميع النواحي النفسية والفنية والبدنية والتكتيكية من أجل العودة بالنقاط الثلاثة للبقاء في الصدارة والحفاظ على ذات الفارق في النقاط خاصة أن التعداد اكتمل باستنفاذ الثنائي بهلول وبن سالم للعقوبة الصادرة في حقهما وعودة حاج عيسى الغائب عن مواجهة الكاس والثلاثي بن صديق وبن منصور وزيرق الذين تعافوا من الإصابات وهي جميعها أوراق رابحة في يد المدرب صحراوي قبل لقاء الجولة المقبلة.
أهمية المنعرج تتطلب من رفاق بهلول تحقيق الفوز واستغلال الصدام الكروي الذي سيجمع الملاحق وفاق تبسة ومستقبل الرويسات خاصة في ظل الظروف الجيدة التي يتواجد فيها اللاعبون نفسيا بعد تحقيق التأهل في الدور الجهوي ما قبل الأخير امام اتحاد برهوم ثم تسوية مستحقات اللاعبين صبيحة أمس التي تخص منحة الفوز أمام فريق نصر الفجوج في الجولة الماضية المقدرة بـ 2 مليون سنتيم زيادة على قيمة الرهان ثم وقفة الأنصار الذين سيكونون حاضرين بملعب الوادي لمساندة رفاق العائد بن سالم.
من جانب آخر تبقى إدارة المولودية تتخبط في مشاكل لا حصر لها فبعد قضية الملعب التي لا تزال عالقة لغاية الآن ثم ملف استلام المهام بين الإدارتين التي تعطلت كثيرا لحجج واهية أثرت على الإدارة الحالية بعلم مديرية الشباب والرياضة التي أشرفت على بضع اللقاءات بين الإدارتين السابقة والحالية دون ان يكون لها قرار الحسم كهيئة لها السلطة المعنوية والقانونية على الجمعيات الرياضية يضاف لكل هذه المطبات القضية الجديدة التي خرجت إلى العلن نهاية الأسبوع الفارط تخص 14 لاعبا سابقا حسب مصدر من الإدارة لعبوا في الفريق بين سنتي 2012 و 2014 إشتكوا النادي لأجل تقاضي مستحقاتهم المالية رغم تسوية بعضها وفاتورة المؤسسة الجزائرية للمياه والتي تقدر قيمة الفاتورة بـ 350 مليون سنتيم لم تسدد طيلة السنوات الماضية لتخرج إلى السطح فجاة. ثم مشكلة أخرى تم تسويتها الأسبوع الفارط وهي تسديد مستحقات ممرض سابق للفريق بقيمة مالي تتجاوز 220 مليون سنتيم من أجل استرجاع حافلتي النادي الهاوي اللتين حجزهما المحضر القضائي.
هذه المشاكل الكبيرة هي التي دفعت بالإدارة الحالية الى الإصرار في المطالبة بكل الوثائق الإدارية والمستندات وفق القوانين التي تسمح لها بالدفاع عن مصالح النادي أمام القضاء منها قضية اللاعبين الدائنين وقضايا اخرى لا تزال عالقة زيادة على تسيير يوميات النادي الذي يضم ثماني فروع رياضية.
من جانب علمنا أن الإدارة ستعقد جمعية عامة استثنائية نهاية الشهر الحالي أو مطلع الشهر القادم من وسيحمل في جدول أعماله نقطة وحيدة وهي تدعيم الجمعية العامة بأعضاء جدد من الإطارات والكفاءات المحبة للنادي و التي بامكانها تقديم الكثير بافكارها وخبرتها لدفع الفريق نحو الفضل واخراجه من جحيم الرداءة.

ناصر ميباركي: “نحضر بجدية ونسعى للعودة بالزاد كاملا من المقرن”
وفي حديث مقتضب لـلاعب ناصر ميباركي مع يومية “الأوراس نيوز” قال :” طوينا صفحة كأس الجمهورية بعد تأهل مستحق، الآن التحضيرات لمواجهة أولمبي المقرن التي انطلقت والكل يفكر ويعمل بجدية لهذه المقابلة، لن نتنقل في ثوب الضحية، وسنحل بالمقرن لمواجهة الأولمبي المحلي بعزيمة قصد العودة بالزاد كاملا، ومن ثم مواصلة التغريد في الريادة والسير نحو تحقيق الهدف المسطر”.

شاكر. أ / أمير. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق