رياضة وطنية

ميدون يرفض اللعب في مجموعة الشرق ويهدد بعدم الإنخراط في المنافسة

أشغال ملعب بن ساسي متوقفة وأزمة مالية خانقة لأمل مروانة

كشف رئيس الأمل رمضان ميدون أن فريقه يتخبط في مشاكل كبيرة لا حصر خاصة في شقها المالي حيث أكد أن الأمل يعاني من حصار وتهميش كبيرين من طرف السلطات المحلية، التي حملها مسؤولية الأزمة التي يتخبط فيها فريقه منذ سنوات كانت سببا في سقوطه للقسم الرابع، ما يجعل فريقه مهدد بعدم الإنخراط في المنافسات الرسمية الموسم القادمة.

الرئيس ميدون أمهل سلطات البلدية أسبوعا واحدا من أجل تسريح الإعانات قبل تنفيذ تهديداته، وترسيم رحيله لعدم قدرته على التكفل من ماله الخاص بكل متطلبات النادي.

كما حمل من جهة أخرى ذات المتحدث، رئيس البلدية مسؤولية الوضع المزري للفريق، من خلال تجميده الإعانات، عكس المجالس السابقة التي كانت في كل مرة ترصد مساعدات مالية معتبرة لا تقل عن 900 مليون على حد قوله.

وبخصوص المنافسة الموسم الجديد بعد سقوط فريقه إلى القسم الرابع، أكد الرئيس ميدون رفض الإدارة التقسيم الجديد لمجموعات بطولة ما بين الجهات، موضحا أن إبقاء  أمل مروانة في مجموعة الشرق لا يستند على معطيات مدروسة، مهددا بالانسحاب من البطولة في حالة عدم الاستجابة لطلب الإدارة القاضي بنقل الفريق إلى مجموعة وسط شرق، بحكم أن مروانة تعد جغرافيا الأقرب إلى الجهة الوسطى عن أندية أخرى في صورة فريق شباب بوجلبانة، كما تطرق إلى قضية الملعب، معتبرا توقف الأشغال كانت بفعل فاعل، وقال أن الأشغال التي كان من المفروض أن لا تستغرق شهرين، دامت ثمانية أشهر قبل أن تتوقف بسبب تدخلات جهات ليست لها صلاحيات في مشروع تجديد أرضيته وبهذا الخصوص قالت مصادرنا أن الأمل قد يحول وجهته الموسم القادم في حال انخراطه إلى الإستقبال بملعب قصر بلزمة غير بعيد عن مدينة مروانة خاصة بعد رفض سلطات وسكان مدينة راس العيون استقبال الأمل للموسم الثالث على التوالي بعد الأحداث الخطيرة التي عرفتها مواجهة الأمل واتحاد خنشلة الموسم الفارط.

وختم رئيس الأمل حديثه بطمأنة الأنصار على إعادة الفريق إلى مكانته في ظرف موسم واحد إذا ما توفرت الأموال، مشيرا إلى أنه يملك القدرة على تكوين فريق في مدة 48 ساعة.

شاكر. أ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق