وطني

“ميليتاري ووتش” الأمريكية تبحث في أسباب تفوق القوات الجوية الجزائرية

باتت الأقوى إفريقيا

أكدت مجلة “ميليتاري ووتش” الأمريكية المتخصصة في الشؤون العسكرية والتسليح، أن سلاح الجو الجزائري بات الأقوى بين دول إفريقيا، يمكن فقط للأساطيل الجوية لجنوب إفريقيا التنافس معه.

ولاحظ محللون من مجلة “ميلاتري ووتش”، يجب البحث عن أصول القوة الجوية للبلاد العربية في التعاون العسكري التقني بين الجزائر والاتحاد السوفيتي سابقا. في عام 1962، استلم سلاح الجو الجزائري حوالي 140 مقاتلة من طراز ميغ-17 وميغ-21، بالإضافة إلى 30 قاذفة من طراز إيل-28. في وقت لاحق، دخلت طائرات سو-27 وسو-22 وميغ-23 وميغ-25 الأحدث الخدمة.

وقال الموقع “استثمار الجزائر في مقاتلة ميغ- 25 آتى ثماره في نوفمبر 1988 عندما تعرضت البلاد للتهديد بغارة شنتها مجموعة من طائرات إف- 15 الإسرائيلية”.

كان الإسرائيليون يعتزمون ضرب قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، لكن طائرات ميغ -25 التي أطلقت في الجو أجبرت طياري إف-15 على التخلي عن خططهم والعودة إلى القاعدة.

ووفقا لتصنيف أقوى القوات الجوية لسنة 2021، حول أعداد الطائرات التي تملكها أقوى الجيوش في منطقة الشرق الأوسط، فإن الجزائرتملك 551 طائرة حربية من مختلف الأنواع، في المرتبة السادسة متبوعة بإيران التي جاء تصنيفها في المرتبة السابعة بـ 516 طائرة حربية. وبحلول أواخر التسعينيات، خفضت القوات الجوية معظم أسطول ميغ-21 وجميع طائرات سو-7 وسو-22 المتبقية. تم استبدالها بميغ-29إس وسو-24إم كي وميغ-23 وميغ-25، وتم تحديث ميغ-23 وميغ-25. وبعد ذلك، بدأ شراء طائرات من الجيل “4 ” من روسيا.

وأضاف الموقع: “بحلول عام 2020، تمتلك الجزائر 44-48 مقاتلة من طراز سو-30إم كي أ. وهي مدعومة بأسطول من 23 طائرة ميغ-29 وحوالي 40 طائرةسو-24إم. وقد أثبتت ميغ-25 قيمتها، لا تزال في الخدمة، حوالي 16 طائرة”.

في الوقت نفسه، يعتقد محللون أن الجزائر قد تحصل على طائرات روسية أخرى في المستقبل القريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق