محليات

مُواطنون ينتفضون ضد العطش وانعـدام التنمية بخنشلة

طالبوا بحقهم في العيش الكريـــم

نظّم العشرات من سكان بلدية بغاي بولاية خنشلة، وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية، مطالبين بحقهم في التنمية وتعبيرا منهم عن استيائهم الشديد لانعدام الماء الشروب بعديد الأحياء، إضافة إلى الإنارة العمومية وكذا الأرصفة وغيرها من المطالب التي تدخل في إطار تحسين الإطار المعيشي للمواطـن.

المحتجون في حديثهم لـ”الأوراس نيـوز”، أكـدوا أن مطلبهم الأساسي متمثل في الماء الشروب الذي يعرف تذبذب كبير في عملية التوزيع نظرا للاعتداءات التي طالت القناة الرئيسية الممونة البلدية مع علم رئيس البلدية ولم يقم بأي تدخل لإنهاء هذه الأزمة، خاصة وأن جميع أحياء البلدية تعرف شبه جفاف لحنفياتها ومنها، وأكد المحتجون أن بلدية بغاي تشهد ظلام دامس في الفترة البلدية ما يجعلهم عرضة لمختلف الأخطار وطالبوا بضرورة تجسيد مشروع الإنارة العمومية الخاصة بالطاقة الشمسية لإنهاء هذه المشكلة، إضافة إلى انعدام كلي للتنمية المحلية ما جعل بلدية بغاي عبارة عن قرية صغيرة تفتقر لمختلف ضروريات العيش الكريم.

سكان بلدية بغاي اتهموا رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية بغاي بعدم إشراك المجتمع المدني وإقصائهم من مختلف الأعمال، كما أشاروا إلى استغلاله لمنصبه ورفض العمل مع أعضاء المجلس وتغليب أمور شخصية على المصلحة العامة، وقد طالب المحتجون بضرورة تدخل والي الولاية والنظر إلى مطالبهم المشروعة وإنصافهم وإدراج عمليات تنموية من شأنها تحسين المستوى المعيشي للمواطن على رأسها إنهاء مشكل الماء الشروب والإنارة العمومية، وكذا النظر في مشكلة رئيس البلدية الذي يرفض العمل مع أعضاء المجلس واتخاذ قرارات صارمة في حق كل من يغلب المصلحة الشخصية على المصلحة العامة، وتبقى معاناة سكان بلدية بغاي متواصلة في ظل غياب السلطات المحلية في انتظار تدخل المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي لوضع حل مستعجل للحالة التي يعيشها السكـان.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.