مجتمع

“نادي الرفق بالحيوانات” يصنع الحدث بالتكفل بالحيوانات المشردة بباتنة

تحت شعار "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"

تمكن نادي الرفق بالحيوانات الذي تم تأسيسه العام المنصرم بباتنة من تحقيق عديد الأهداف المسطرة من طرف النادي المنبثق عن الجمعية الوطنية “الجيل الرائد” التي يشرف عليها رئيس المكتب الولائي هشام صيد، وذلك من خلال القيام بعديد المهام التي تعنى بحماية وإطعام وعلاج وتبني الحيوانات المشردة عبر كافة إقليم الولاية.

هو برنامج ثري ومميز بكل معنى الكلمة سطره النادي الذي صنع تفرده من خلال تكريس جهود أعضاءه المتكونين من 5 أعضاء مؤسسين و5 أعضاء مساعدين للعناية بالحيوانات المشردة، أين يقوم هؤلاء بشكل أسبوعي بالقيام بحملات إطعام للحيوانات عبر كافة أحياء ولاية باتنة، ناهيك عن توفير العلاج للأصناف التي تعاني من ظروف صحية متردية نظرا لانتشار الأمراض والأوبئة التي لم تسلم منها حتى الحيوانات.

أهداف سامة يصبو إليها النادي فتي النشأة حسب ما صرحت به نريمان لوشان رئيسة النادي التي أخذت على عاتقها رفقة باقي الأعضاء الرئيسيين والمساعدين مهمة تكريس مجهوداتهم وأوقاتهم لخدمة هذه الفصائل الحيوانية التي تعاني من ظروف معيشية متردية ومزرية نظرا لتواجدها الدائم في وسائط ملوثة، وكذا تعرضها لقسوة المناخ كونها لا تتواجد بمراكز خاصة بحماية الحيوانات ناهيك عن تعرضهم لحوادث المرور والمعاملة السيئة من طرف بعض الأشخاص الذين لا يأبهون بآلام الحيوانات المشردة ولا يكترثون بمصيرها وغالبا ما يتجرؤون على ضربهم بعد أن يتجردوا من كامل ضمائرهم وإنسانيتهم.

هذا وأكدت المتحدثة في معرض كلامها بأن النادي يقدم خدمات علاجية لفائدة الحيوانات التي تتواجد في الشوارع على غرار القطط والكلاب، أين يتم عرض هذه الفصائل المريضة على أطباء بياطرة مختصين إضافة إلى تزويدهم بالأدوية التي من شأنها تقويم الوضع الصحي للحيوانات، وفي سياق متصل أدلت حكيمة عبد الوهاب مكلفة بالإعلام على مستوى النادي بأن طموح هذا الأخير يرقى إلى إنشاء ملجأ خاص بالحيوانات وكذا تكثيف خرجات الإطعام والعلاج عبر أحياء الولاية  بالإضافة إلى تنظيم عديد الحملات التحسيسية والتوعوية التي تهدف إلى نشر مبادئ الرفق وحماية الحيوانات ناهيك عن السعي إلى سن وتفعيل قانون يهدف إلى حمايتها من كل صور الاعتداء التي تعيشها حاليا على أرض الواقع من تعذيب وضرب وقتل وغيرها من صور التعدي عليها.

بالإضافة إلى تطوير فكرة التبني وذلك بتشجيع أسر على تبني حيوانات مشردة خاصة القطط المتواجدة بكثرة على مستوى أحياء البلدية وتوفير الرعاية اليومية لها، إضافة إلى إشراف أعضاء النادي على متابعة هذه العملية من أجل التأكد من أن الأسرة المتبناة للحيوان جديرة بالفعل بالاحتفاظ به.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق