العمود

نحن بحاجة للتويزة

وجب الكلام

منذ سنوات لم تشهد الجزائر ما تشهده مؤخرا من حركة استثنائية لمنجل العدالة، حيث أنه وفي ظرف قرابة نصف عام اشتغلت العدالة وحققت ما لم يتحقق خلال ربع قرن، فبدأ المنجل بحصد الرؤوس الكبيرة في العصابة الحاكمة ولازالت الدولة بحاجة لأشواط أخرى وعمل أكبر من أجل وضع حد للفساد كي لا نقول اجتثاثه، وفي الوقت الذي تعمل فيه الدولة على إعادة الاعتبار للعدالة لازال البعض من الجزائريين خاصة “شرذمة” ما يشككون في صدق النوايا في استعادة الدولة وإعادة وضعها في السكة التي تقودها إلى بر الأمن وإلى مستقبل أفضل مما كانت عليه.
ربما لا يمكن للشعب أن يصدق بأن العدالة بدأت تعمل، حتى لو رأى أكبر الرؤوس وراء القضبان، فقد سئم من المسرحيات حتى أصبح يشكك في أي عمل تقوم به الدولة وإن بدت تفاصيله منطقية لهذا فلكي يستعيد الشعب الثقة في عدالة بلاده فعلى الدولة أن تمنحه فرصة محاكمة ومحاسبة الفاسدين بنفسه، ولا يتم ذلك إلا عن طريق التويزة، ومادام المنجل قد بات رمزا للتطهير فإنه يوحي بموسم الحصاد أيضا ومن عادات الجزائريين أنهم يقيمون التويزة لترسيخ قيم التضامن والتعاون.
الحل إذن في التويزة، وعلى الدولة أن تضع رقما أخضر أو بريدا إلكترونيا أو أية آلية أخرى من أجل استلام تبليغات المواطنين عن الفساد والمفسدين، فالمنجل قد لا يستطيع الوصول إلى حيث يصل المواطن في حيه وفي محيط مدينته، والمنجل وإن كان حادا فلا يمكنه أن يطال كل الفاسدين، لكن المواطنين إذا منحت لهم فرصة التبليغ عن الفساد فإنهم سيفعلون، فمنجل العدالة لا يعلم أن هناك من لا زال يستغل مقر حزب الأفلان كسكن خاص يطيل الحبل كي يؤممه ويصبح ملكا خاصا به، والمنجل قد لا يعلم أن هناك تجارا لا يملكون سجلات تجارية ورغم ذلك فقد نصبوا أنفسهم “معاليم” يفرضون الأسعار التي يريدون في السلعة التي يريدون، والمنجل لا يعلم بأن هناك أطباء في المستشفيات والمؤسسات الاستشفائية العمومية يمارسون التسلط على المرضى ولا يحضرون إلى مكاتبهم إلا في وقت متأخر وغير ذلك من مظاهر الفساد التي لا يعلمها المنجل لكن المواطن يعلمها.
أنا متأكد من أن العدالة إذا أتاحت للمواطن فرصة أن يتعاون لتكرسيها فإنه سيفعل وأنها ستقطع شوطا كبيرا في سبيل أن تعيد الاعتبار لنفسها، لهذا فلابد من تويزة يشارك فيها المواطن دولته لكشف الفساد والمفسدين، يساعدها في الكشف وتدعمه في تطبيق القانون بصرامة.

حمزة لعريبي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق