إقتصاد

نحو إعداد مخطط عمل للعصرنة والتطوير

الوكالة الوطنية للموارد المائية:

أكد وزير الموارد المائية أرزقي بيراكي أول أمس، بالجزائر على ضرورة عصرنة وتثمين دور الوكالة الوطنية للموارد المائية في جرد واستكشاف و حماية موارد المياه عبر التراب الوطني وجعل قراراتها ملزمة، من خلال إعداد مخطط عمل ذي نوعية.

وأوضح الوزير لدى اجتماعه بإطارات الوكالة، في أول زيارة تفقدية له عقب تنصيبه على رأس القطاع، أن تثمين دور المؤسسات التابعة لقطاع الموارد المائية وعصرنتها يشكل أولوية  قصوى في الوقت الحالي، مبرزا أن التحدي الأول للقطاع يتمثل في ضمان الموارد المائية للأجيال القادمة، كما يرى الوزير أن القرارات المنبثقة عن الوكالة يتوجب أن تكون ملزمة لمختلف الأطراف المعنية، سيما ما تعلق منها بكيفيات استكشاف و استعمال الموارد المائية وفق قاعدة معطياتها ومعلوماتها وآلياتها والتي تقدم توجيهات ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار، وتابع الوزير أن الوكالة هي المؤسسة الأولى التي قمنا بزيارتها لمعرفة الوضعية، ونحاول معرفة ما إذا كان فيه استشرافات مقاولاتية لتكون الموارد المائية في المستقبل متحكم فيها أكثر لتغطية احتياجاتنا، وناقش الوزير مع إطارات الوكالة تفاصيل عملهم ومختلف الصعوبات التي تواجههم في أداء مهامهم مؤكدا في ذات السياق إرادة القطاع في توفير كل الإمكانيات اللازمة ووضع مختلف الشروط الضرورية التي تساهم في  تثمين وإعادة تقييم الموارد الوطنية، معتبرا الوكالة قلب الموارد المائية.

وفي هذا الإطار تقرر، وفق الوزير، تحويل الوكالة من مؤسسة عمومية ذات طابع إداري إلى مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي و تجاري (إيبيك)، مما يسمح لها بمعالجة مختلف الإشكاليات المالية التي واجهتها سابقا، وقد عرفت الوكالة عدة إشكاليات مالية في إطار طبيعتها كمؤسسة عمومية إدارية، ما جعلها عاجزة عن تحصيل العديد من التمويلات الضرورية لتسيير نشاطاتها في مجالات دراسة موارد المياه ونوعيتها ونشاطات الاستكشاف والجرد، كما ستستفيد الوكالة في هذا الإطار من سهولة أكبر في التسيير بالنظر إلى احتياجاتها في مجال البحث و العمل الميداني والمخبري، بحسب الوزير، الذي شدد على توفير المرافقة اللازمة لها من طرف القطاع واعتبرها “ورشة كبرى” تتطلب كل الدعم والاهتمام.

وحسب الوزير فإن عصرنة وتطوير الوكالة يمر عبر إعداد مخطط عمل ذي نوعية يسمح بترقية دور إطاراتها و تمكينهم من مختلف الضروريات التي تساعدهم على أداء مهامهم، على غرار التجهيزات الحديثة والمخابر والاتفاقيات التي تسمح لهم بالتبادل المعرفي والتقني مع مختلف القطاعات، وينشط إطارات الوكالة في مجالات تطبيق برامج جرد الموارد المائية و المتابعة الدورية لها وانجاز الدراسات الهيدرولوجية والهيدرومناخية  والاستكشاف والتنقيب وإعداد خرائط المياه الجوفية والتساقط والكشف عن بعد المطبق على معرفة الموارد إلى جانب جرد الملوثات وخرائطها، والمحافظة على تلك الموارد وحمايتها من مختلف أشكال التدهور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق