محليات

نحو استلام المسجد الكبير بعد 30 سنة من انطلاق الأشغال بتبسة

من المرتقب أن يتم هذا الأسبوع، تدشين المسجد القطب بتبسة، بحضور وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد بن عيسى، بعد 30 سنة من تاريخ انطلاقة الأشغال به.

المسجد الذي يتسع لأزيد من 10 آلاف مصلي حيث علمنا أن عملية تسليم هذا المرفق الثقافي والمعلم الديني قد أوشكت على الانتهاء بحيث أنجزت مختلف العمليات المبرمجة وفق المعمار المغاربي الجزائري كما تم تدعيمه بالنقوش والآيات القرآنية التي زينت مختلف أرجائه، واستعملت في ذلك مواد أولية كالرخام والغرانيت، كما تم ربطه بمختلف الشبكات كالتدفئة والتبريد والتهوئة، وتجهيز هذه التحفة بالزرابي والأثاث الراقي.
المسجد انطلقت به الأشغال منذ 30 سنة وواجهت عملية إنجازه عدة عراقيل وتوقفت به الأشغال عدة مرات، وقد تم ضخ مبالغ مالية متتالية في حساب المشروع على مدار السنوات ليصل مجموع ما تكلفه بناء المسجد في مرحلة سابقة إلى حدود 80 مليار سنتيم، ولكن مع توالي عمليات التقييم ارتفع الغلاف المالي ليلامس 187 مليار سنتيم وذلك لإتمام جميع العمليات بما في ذلك الجناح البيداغوجي والجناح الثقافي و المسجد.
وينتظر بعد استكمال كل الأشغال أن يكون هذا المركب أحد منارات العلم بالجزائر، بالإضافة إلى قاعة الصلاة الكبرى التي تتسع لأزيد من 10 آلاف مصل، حيث يحتوي المركب أيضا على معهد إسلامي مستقل ومدرسة قرآنية وقاعة محاضرات ومكتبة وموقف كبير للسيارات.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق