إقتصاد

نحو اعتماد آليات تقنية مدروسة كفيلة بامتصاص فائض إنتاج محصول البطاطس

من شأنها المساهمة في استقرار أسعار البطاطا

أكد السيد محمد خروبي المدير العام لضبط الإنتاج الفلاحي وتطويره بوزارة الفلاحة والتهيئة الريفية والصيد البحري زوال أول أمس بولاية الوادي أن مصالح الوزارة اعتمدت برنامجا يتضمن آليات تقنية مدروسة كفيلة بامتصاص فائض الإنتاج في مادة البطاطس وتدني الأسعار بالأسواق.

وأبرز ذات المسؤول في لقاء جمعه بممثلي الفلاحين (أزيد من 60 فلاحا) رفقة أعضاء اللجنة الوزارية الموفدة لدراسة عديد انشغالات الفلاحين يتصدرها تدني أسعار مادة البطاطس نجاعة هذه الإستراتيجية المسطرة كبديل عملي من شأنه أن يساهم في استقرار أسعار البطاطس في الأسواق بما يتلاءم متطلبات المنتج واحتياجات المستهلك.

وأشار ذات المتحدث أن هذا البرنامج الإستعجالي (في طور التجسيد) يرتكز أساسا على ثلاثة آليات قابلة للتنفيذ شراء المنتوج الفائض من الفلاحين وتخزينه  بغرف التبريد وفق مواصفات تقنية يتم استغلاله لاحقا للحفاظ على توازنات الأسعار بالأسواق لحماية المستهلك بالإضافة إلى توجيه التسويق نحو ولايات أقصى الجنوب التي تعرف ارتفاعا جنونيا في هذا المادة واسعة الاستهلاك مع تغطية الوزارة لتكاليف النقل إلى جانب التصدير تقديم تسهيلات للمتعاملين الاقتصاديين لتفعيل عملية التصدير من خلال فتح المعابر الحدودية البرية واعتمادها كمعابر تجارية، وذكر خروبي أن هذه الآليات التقنية المسطرة للتجسيد على وجه الإستعجال من طرف الوزارة الوصية تدخل في إطار التعاطي الجاد مع انشغالات الفلاحين والتي تشمل الولايات الثلاثة (البويرة، عين الدفلى، الوادي) وهي المناطق التي تعاني فائض في محصول مادة البطاطس الذي تسبب في تدني رهيب للأسعار بأسواق الجملة للخضر والفواكه مشيرا أن هذه الآليات كفيلة باحتواء المشكل كمرحلة أولية إلى غاية إيجاد حلول جذرية في المواسم الفلاحية المقبلة.

وبخصوص انشغالات الفلاحين حول تضارب الأسعار في بذور البطاطس وضرورة إعطاء اعتمادات استيراد لمتعاملين من الولاية باعتبارها تساهم بنسبة 60 بالمائة من منتوج البطاطس لاسيما المبكرات منها دعا ممثل  وزير الفلاحة الفلاحين رئيس اللجنة الوزارية إلى ضرورة تهيكل الفلاحين في تعاونيات فلاحية معتمدة وزاريا بالتنسيق مع المجالس المهنية باعتبارها الهيئات الوحيدة الكفيلة بالحفاظ على حقوقهم لاسيما فيما تعلق باستقرار الأسعار والنوعية في سوق بذور البطاطس، كما كان ممثل وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري قد قدم هذه الحلول المسطرة بعد سماعه انشغالات الفلاحين التي ارتكزت في مجملها على احتواء فائض الإنتاج الذي من شأنه القضاء على مشكل تدني الأسعار بالإضافة إلى تضارب الأسعار والارتفاع الجنوني لبذور البطاطس.

وحلت اللجنة الوزارية برئاسة السيد خروبي الذي كان مرفوقا بالمدير العام للديوان المهني المشترك الخضر والفواكه واللحوم السيد كريم حلو ورئيس المجلس المهني الوطني المشترك لشعبة البطاطا وهو نفسه رئيس الفيدرالية الوطنية للبطاطا السيد أحسن قدماني زوال اليوم بأمر من وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري للنظر في انشغالات الفلاحين وإيجاد حلول بعد التجمع الذي عقده أول أمس السبت أزيد من ألف فلاح مطالبين بتخل الوزارة بخصوص تدني أسعار مادة “البطاطس”.

تجدر الإشارة أن لقاء اللجنة الوزارية مع الفلاحين الذي نظم بقاعة الاجتماعات بمقر مديرية المصالح الفلاحية عرف حضور أزيد 60 فلاحا مع مدير المصالح الفلاحية ورئيس الغرفة الفلاحية  والأمين العام للغرفة الفلاحية دام أزيد من خمسة ساعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق