إقتصاد

نحو تنصيب المجلس الوطني لترقية الصادرات

الأسبوع المقبل

أعلن وزير التجارة، سعيد جلاب، أول أمس بالجزائر العاصمة، عن تنصيب المجلس الوطني لترقية الصادرات (خارج المحروقات)، الأسبوع المقبل بعد أن تأخر تنصيبه لأزيد من عشر سنوات.

وكشف السيد جلاب على هامش لقاء مع إطارات وزارة التجارة أن المجلس الوطني لترقية الصادرات خارج المحروقات، سيتم تنصيبه الأسبوع المقبل بعد حصوله على موافقة الوزير الأول وسيعطي في بادئ الأمر رؤية عامة عن الإستراتيجية الوطنية للتصدير، مؤكدا الوزير أن المجلس سيدرس الإجراءات الاستعجالية التي يتعين اتخاذها لترقية الصادرات.

وأشار من جهته المدير العام للتجارة الخارجية بالوزارة، خالد بوشلاغم أنه في إطار مرافقة تطبيق الحركية الجديدة الرامية إلى ترقية الصادرات، تم الشروع في إعادة صياغة التنظيم المُسير للصندوق الخاص بترقية الصادرات وهذا قصد التكفل بمصاريف النقل البري للمواد المصدرة نحو البلدان المجاورة، مضيفا المسؤول أن هذا التنظيم يسمح أيضا بتبسيط أنماط النقل من خلال التوقيع على اتفاقيات مع المجمعات العمومية الثلاثة وهي شركة الخطوط الجوية الجزائرية وشركتي “جاتما” و”لوجيترانس” قصد إيكالها مهمة النقل الدولي للمواد المصدرة مع تعويض مباشر يُمنح لهذه المؤسسات، مضيفا أن استكمال إعداد الإستراتيجية الوطنية للتصدير من شأنه دفع الحركية وتحقيق نتائج مشجعة من خلال تحسين العرض في الصادرات خارج المحروقات ورفع العرض القابل للتصدير بما لا يقل عن 20 منتوجا جديدا لم يكن محل تصدير إلى غاية اليوم والدخول إلى 15 بلدا جديدا (منها 5 في إفريقيا جنوب الصحراء و5 في منطقة الاتحاد الأوروبي و5 في آسيا والأمريكيتين).

ولبلوغ هذه الأهداف، يجب الشروع في إصلاحات جوهرية لتعزيز التنافسية عند التصدير لا سيما التمويل عند التصدير وتسهيل التبادلات اللوجستية وتسيير النوعية والتغليف والتسويق، حسبما أوضح المسؤول.

وللتوصل إلى هذه النتيجة، من المقرر وضع مخطط عمل قصد تجسيد الأهداف الإستراتيجية الرامية إلى تنويع الاقتصاد والصادرات الجزائرية من أجل تعزيز المقاومة والديمومة وتحسين مناخ الأعمال من أجل جلب الاستثمار وتعزيز تنافسية المؤسسات لمساعدتها على الاندماج في سلاسل القيم العالمية حسب ذات المسؤول.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق