محليات

نحو زراعة 8 قناطيـــر من الزعفران بباتنة

على مساحة تقدر ب1000 م2

شرعت المدرسة الوطنية للغابات بباتنة، في تجسيد مشروع زراعة الزعفران على مساحة 1000 م2، كمشروع استراتيجي لزراعة هذه النبتة التي تعتبر من أغلى التوابل في العالم وتدخل في العديد من الصناعات الصيدلانية، حيث بدأت العملية بعد القيام بتهيئة التربة بمختلف عمليات الحرث اللازمة لتنطلق بعد ذلك عملية غرس بصيلات الزعفران بكمية قدرت بحوالي 08 قناطير أي ما يعادل 800 كلغ.
من جهة أخرى قام تقنيون زراعيون بمباشرة أشغال عملية تصريف التربة على نحو يجنب بصيلات الزعفران المغروسة من التعفن خاصة خلال فصلي الخريف والشتاء، لتتم أخيرا أشغال المرحلة الرابعة المتمثلة في تثبيت شبكة السقي بتقنية التقطير في إطار النهوض بقاع زراعة الزعفران الذي يعتبر من النباتات الأكثر غلاء في العالم، حيث يعود سبب غلائه حسب خبراء في القطاع الفلاحي إلى صعوبة حصاده فهو يتطلب الكثير من اليد العاملة ليتم حصاده بطريقة تقليدية شاقة، حيث يتم قطف زهرة الزعفران ومن ثم تجفيفها للحصول على خيوط حمراء إلى برتقالية اللون، ولإنتاج نصف كيلوغرام واحد من الزعفران قد يحتاج ذلك إلى استهلاك 75000 زهرة من هذه النبتة.
إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق