إقتصاد

نحو محادثات من أجل تسهيل الاستثمار المتبادل

الجزائر-الغابون:

ستنطلق قريبا محادثات ثنائية من أجل تسهيل الاستثمار لصالح المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين بالغابون والغابونيين بالجزائر، حسبما أفاد به سفير الجزائر بالغابون، محمد عنتر داود.
وأوضح السيد داود أنه تم تقديم اقتراح للسلطات الغابونية يتضمن خلق فوج عمل مشترك لدراسة سبل جعل شروط أو ظروف الاستثمار تفضيلية.
من جهة أخرى، ابرز الدبلوماسي الجزائري، بعض الخطوات التي سيتم تجسيدها قريبا من اجل إعطاء دفع للتبادلات بين البلدين، وتتمثل المرحلة المقبلة في قيام الجوية الجزائرية – مباشرة بعد تدشين المطار الدولي الجديد بالجزائر- بوضع خط جوي يربط الجزائر العاصمة بالعاصمة الغابونية ليبروفيل بمعدل ثلاث رحلات مباشرة في الأسبوع وبأسعار تنافسية، حسب ما أفاد به السيد داود للصحيفة الغابونية التي خصصت ملفا خاصا للتعاون الجزائري الغابوني عقب المعرض المتميز للمنتجات الجزائرية الذي احتضنته مدينة ليبروفيل من 27 نوفمبر إلى 2 ديسمبر الفارطين، كما أفاد السفير في ذات السياق إجراء دراسة حول إمكانية وضع خط للنقل البحري بين البلدين.
وعن المعرض الجزائري المتميز للمنتجات الجزائرية بليبروفيل – الذي توج بإبرام 12 اتفاقية بين رجال أعمال البلدين واتفاقية تعاون بين غرفتي التجارة الجزائرية والغابونية، أكد السيد داود على النجاح الباهر لهذا الحدث، ويعود نجاح تلك التظاهرة إلى التنظيم الجيد سواء من الطرف الغابوني أو الجزائري إلى جانب تنوع المنتجات المعروضة التي شملت عدة قطاعات بما فيها الفلاحة والصناعات الغذائية والصيدلانية وكذا الاهتمام الذي أولته السلطات الغابونية للحدث.
بالنسبة للسيد داود فان الاتفاقيات الموقعة خلال المعرض الفارط قد أرست قواعد الشراكة بين المؤسسات الخاصة الجزائرية والغابونية في حين أن اتفاق التعاون بين غرفتي التجارة يمثل قاعدة للتعاون المستقبلي بين متعاملي البلدين.
تجدر الإشارة إلى أن اللجنة المشتركة الجزائرية الغابونية لم تجتمع منذ 1987 وآخر معرض للمنتجات الجزائرية للغابون تعود إلى سنة 1985.
من جهته، دعا رئيس نادي المقاولين والصناعيين للمتيجة، كمال مولى – في حوار لذات الصحيفة الغابونية- إلى تشجيع الصادرات الجزائرية نحو الغابون والتعريف بالمنتجات الجزائرية في هذا البلد الإفريقي الصديق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق