وطني

نحو مدارس خاصة للمعاقين ذهنيا قريبا

فيما كشف أويحيى عن مشروع تنظيمي خاص بتعليم "مرضى التوحدّ"

كشف الوزير الأول، أحمد أويحيى، الخميس الفارط، عن وجود نص تنظيمي جديد قيد الإعداد يحدد شروط إنشاء وتنظيم المؤسسات الخاصة بالتربية والتعليم المتخصص في مرض التوحد، مشيرا إلى وجود 134 مركز بيداغوجي عبر الوطن للتكفل بالشريحة التي تعاني من هذا المرض، حيث أوضح الوزير الأول، في رده على سؤال لنائب بالمجلس الشعبي الوطني، أنه يتم العمل على إعداد مشروع نص تنظيمي يسمح بتحديد شروط إنشاء وتنظيم ومراقبة المؤسسات الخاصة بالتربية والتكوين التي تعني بالتربية والتعليم المتخصص لفائدة الأطفال المصابين بمرض التوحدو، وأنّه تم إنشاء مراكز بيداغوجية تابعة لقطاع التضامن لمرافقة تكوين وتأهيل الأطفال المصابين بالتوحد، مشيرا إلى أنه تم خلال الموسم الدراسي الماضي إنشاء فضاء جديد ليصل العدد الإجمالي 134 مركز عبر الوطن، وهذا موازاة مع الجهود الرامية إلى دمج هذه الشريحة في المؤسسات التربوية حسب صيغ مختلفة تراعي درجة حدة المرض.
وفي هذا الصدد ستحتضن المدرسة العليا للضمان الاجتماعي بالعاصمة، الأسبوع المقبل، ملتقى إعلاميا وتحسيسيا حول كيفية “إنشاء مؤسسات خاصة للتربية والتعليم المتخصصة للأطفال المعوقين ذهنيا”.
الملتقى سيفتح الباب أول مرة أمام الخواص لإنشاء مراكز خاصة للتربية والتعليم للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث سيشارك في هذا اللقاء ممثلو القطاعات الوزارية المعنية، مديرو النشاط الاجتماعي والتضامن للولايات المجاورة، إطارات وأساتذة ومختصون وممثلون من الحركة الجمعوية الناشطة في المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق