محليات

ندرة أكياس الدم تتواصل بمستشفيات باتنة

مرضى يواجهون الموت

يعاني المرضى في العديد من المؤسسات الإستشفائية بولاية باتنة، من ندرة أكياس الدم وكذا الصفائح الدموية، وأرجع أطباء هذه الندرة إلى نقص إقبال المواطنين على مراكز التبرع في ظل انتشار فيروس وكذا الارتفاع الكبير للمرضى سيما مرضى السرطان الذين هم بحاجة ماسة ودورية لهذه المادة الحيوية.

وحسب المعنيين، أن الجهات الوصية ورغم تقدمها بنداءات للمواطنين قصد التقرب من مراكز التبرع بالدم المتواجدة على مستوى البلدية على غرار مركز التبرع بعيادة التوليد مريم بوعتــورة وكذا مركز التبرع بالقطب العمراني حملة 1 وأيضا بمستشفى باتنــة الجامعي، إلا أن الإقبال ضعيف جدا، كما أن ذات الجهات عمدت على وضع مراكز لاستقبال المتبرعين وتوفير الصفائح الدموية للمرضى في كل من المستشفى الجامعي ومركز مكافحة السرطان.

وأضاف محدثونا، أن المرضى في صراع دائم مع الوقت في ظل ندرة الدم، ناهيك على أن القائمين على توزيع الدم يشرفون على توزيعه بحذر كبير ليصل لأكبر شريحة من المحتاجين وأكثر ضررا لذا فهـم يقومون بعمل جبار لتوفير هذه المادة الحيوية للمريض خاصة مرضى السرطان، وينتظر العاملون بمراكز التبرع بالدم تقرب المواطنين للتبرع بالدم وتقديم خدمة إنسانية للمرضى الذين يصارعون الموت.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق