محليات

ندرة حادة في حليب الأكياس بعنابة

طوابير في أولى أيام رمضان

امتدت ندرة أكياس الحليب المبستر إلى ولاية عنابة بكل بلدياتها وقراها النائية، خلال الاسبوع الأول من شهر رمضان، حيث اشتكى المواطنون من النقص الفادح في هذه المادة الغذائية الضرورية، في وقت استغل فيه المضاربون هذه الأزمة لمضاعفة السعر الذي وصل إلى 30 دج بدلا من 25 دج وبيع هذه المادة الإستهلاكية في السوق السوداء.

واستنكر العديد من المواطنون خاصة الفئات المتوسطة ومحدودة الدخل هذه الندرة في مادة الحليب المدعمة من طرف الدولة عبر نقاط بيعها، نظرا لانخفاض سعرها، ما أجبر العديد منهم النهوض باكرا من أجل رحلة بحث عن مادة الحليب والوقوف منذ الساعات الأولى للنهار في طوابير لامتناهية أمام نقاط بيع الحليب للظفر بكيس حليب لأولادهم الصغار، متسائلين عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء هذه الأزمة الحادة، فيما لجأت بعض العائلات إلى اقتناء مسحوق الحليب التي شهدت انتعاشا في البيع رغم ارتفاع سعرها بشكل كبير، أين تراوح ثمنها بين 200 و450 دج حسب نوعية العلبة، وهو ما أرهق جيوب المستهلكين الذين طالبوا بتدخل مديريـــة التجارة من اجل توفير هذه المادة الجد ضرورية.

نورسين. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق