ثقافة

ندوة فكرية حول الذكرى 45 لوفاة المفكر الجزائري “مالك بن نبي” بباتنة

تنظمها مكتبة الإحسان

تعكف مكتبة الاحسان بولاية باتنة على تنظيم ندوة فكرية بمناسبة الذكرى 45 لوفاة المفكر الجزائري مالك بن نبي وتزامنا والذكرى 64 لاندلاع الثورة الجزائرية الفاتح من نوفمبر.
وقال صاحب المكتبة السيد محمد بن عبد الله على أن الندوة ستعرف استضافة كل من المفكرين الجزائريين أ. د محمد سعيد مولاي من جامعة هواري بومدين بالجزائر، و أ. د عبد الله لعريبي من المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالجزائر لتنشيط الندوة الفكرية عن المفكر الكبير مالك بن نبي وفكره الحضاري يوم الاربعاء 31 أكتوبر على الساعة العاشرة صباحا، على أن الدعوة عامة للجميع.
يذكر أن المفكر مالك بن نبي (1905-1973م) من أعلام الفكر الإسلامي العربي في القرن العشرين، انغمس في الدراسة وفي الحياة الفكرية، واختار الإقامة في فرنسا وتزوج من فرنسية ثم شرع يؤلف الكتب في قضايا العالم الإسلامي، فأصدر كتابه الظاهرة القرآنية في سنة 1946 ثم شروط النهضة في 1948، الذي طرح فيه مفهوم القابلية للاستعمار ووجهة العالم الإسلامي.
تحلَّى مالك ابن نبيّ بثقافة منهجيَّة، استطاع بواسطتها أن يضع يده على أهم قضايا العالم المتخلِّف، فألف سلسلة كتب تحت عنوان ” مشكلات الحضارة” بدأها بباريس ثم تتابعت حلقاتها في مصر فالجزائر، على غرار بين الرشاد والتيه 1972، تأملات 1961، دور المسلم ورسالته في الثلث الأخير من القرن العشرين (محاضرة ألقيت في 1972)، شروط النهضة 1948، الصراع الفكري في البلاد المستعمَرة 1959، الظاهرة القرآنية 1946، الفكرة الإفريقية الآسيوية 1956، فكرة كومنولث إسلامي 1958، في مهبِّ المعركة 1962، القضايا الكبرى وغيرها من الكتب.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق