ثقافة

ندوة فكرية وجلسة أدبية للتعريف بإصدارات محلية جديدة

ينشطها كتاب ودكاترة وأساتذة من خنشلة وباتنة

احتضنت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية خنشلة جلسة وأمسية أدبية ثقافية وذلك لتقديم والتعريف بعديد الاصدارات المحلية الجديدة للكتاب والشعراء المحليين، أين تم تنظيم ندوة فكرية بعنوان “أفضل الطرق لتحفيز المتعلمين على القراءة والمطالعة” والتي ينشطها كل من الكاتبة الشابة من ولاية باتنة الأستاذة إيمان محمد الشريف بكتابها “عنيدة فتمردت” والصادر عن دار خيال للنشر والترجمة ببرج بوعريريج سنة 2019 وهو كتاب يروي حكاية امرأة غامضة لا يوقفها أي شيء ضمن 185 صفحة، إضافة إلى الدكتور فرحاتي العربي بولاية خنشلة لتقديم كتابه الجديد الموسوم بـ “المدخل في العلوم الاجتماعية والانسانية، التأسيس الآفاق المسار”، كما قدم الأستاذ بوزكري عبد الحفيظ  مداخلة بعنوان “كيف نؤسس لثقافة القراءة والمطالعة في الوسط الأسري والتربوي معا”، وهي مداخلة تقوم بالتحفيز على المطالعة والقراءة من أجل محاربة التخلف خاصة وأنه من الصعب التحدث عن المطالعة اليوم في ظل كل ما يحدث.

هذه الندوة الفكرية والجلسة الأدبية شهدت في افتتاحها دقيقة صمت ترحما على فقيد الجزائر قائد الأركان أحمد قايد صالح ومن ثم إعطاء كلمة من طرف مدير المكتبة السيد نذير بوثريد الذي أشار إلى الدور الذي تلعبه المكتبة في تقديم مختلف الاصدارات الجديدة للكتاب المحليين منهم الشباب والمخضرمين وذلك ليتم الاستفادة منه من الأجيال الحالية والقادمة.

وأكد ذات المسؤول على أن هذه الندوة الفكرية والجلسة الأدبية هي الأخيرة خلال سنة 2019 بعد عام غني بمختلف الأنشطة الثقافية والأدبية والعلمية وغيرها، منوها على هامش هذه الندوة إلى الوضع الذي تعيشه البلاد وأكد على وجوب تظافر الجميع من أجل المحافظة على الجزائر .

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق