دولي

نرفض مشاركة رموز النظام بالمرحلة المقبلة

"الحرية والتغيير" بالسودان:

أكدت قوى “إعلان الحرية والتغيير” بالسودان، أول أمس، رفض مشاركة رموز نظام الرئيس المعزول عمر البشير في المرحلة المقبلة، جاء ذلك في بيان صادر عن القوى، التي تقود الاحتجاجات في البلاد منذ 4 أشهر، وتضم “تجمع المهنيين”، وأحزاب “الإجماع الوطني” و”نداء السودان” والتجمع الاتحادي المعارض”، ومنظمات مدنية، حيث أضاف البيان أن “الثورة” تواجه محاولات من “بقايا النظام” لإعادة إنتاجه.

كما اتهم اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، برئاسة “عمر زين العابدين” وعضوية “الطيب بابكر”، بالوقوف ضد وصول الثورة لغاياتها وأهدافها، عبر طرحهم عملية انتقالية يشارك فيها رموز النظام السابق وحلفاؤه، كما جددت القوى المعارضة اتهام النظام السابق بتشريد وتعذيب السودانيين وفي تدهور وانهيار الدولة، داعية الجيش إلى مواصلة الانحياز للشعب وثورته، بالاستجابة الفورية والعاجلة للمطلب المركزي والمتمثل في تسليم الدولة للسلطة المدنية.

يشار أن البيان صدر بعد وقت قصير من إعلان المجلس العسكري مواصلة جهود التواصل مع القوى السياسية، لتحقيق توافق بشأن المرحلة المقبلة، بما فيها قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

وفي 11 أفريل الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق