رياضة وطنية

نزيف النقاط داخل الديار يتواصل والطاقم الفني والإداري في حيرة

شباب عين فكرون

تواصلت سلسلة النتائج السلبية التي يسجلها الشباب داخل دياره حيث ضيع نقطتين ثمينتين داخل أسوار ملعب “علاق عبد الرحمان” أمام شباب قايس وهي النتيجة أدخلت الفريق نوعا ما في منطقة الخطر وكان الكل في محيط الشباب يعلق آمالا عريضة على مباراة قايس لتحقيق ثاني انتصار على التوالي في مرحلة العودة لكن لا شيء حدث من ذلك القبيل والأكثر من ذلك أن الفريق واصل تضييع النقاط داخل الديار فالفريق يعاني من أزمة نتائج داخل الديار وكانت نتيجة التعادل التي آلت إليها المباراة منطقية إلى حد بعيد بالنظر إلى مجرياتها والمردود الذي قدّمته التشكيلة البيضاء التي ظهرت بوجهين مختلفين فخلال الشوط الأول كانت خارج الإطار وتركت زمام المبادرة للفريق الزائر الذي تمكّن من فرض منطقه منذ البداية وحسب المتتبعين فإن الوجه الذي ظهرت به تشكيلة المدرب كابري في اللقاء الأخير لا يعكس وضعيتها في جدول الترتيب وهو ما جعل هؤلاء يؤكدون على أن الفريق الذي يريد احتلال مرتبة متقدمة في الترتيب العام يجب أن لا يضيع النقاط داخل ميدانه.

مواصلة التألق خارج القواعد يُعزز الحظوظ لو ينتفض الشباب في اللقاءات التي يخوضها خارج القواعد بداية من مباراة فيلاج موسى، فذلك يرفع من معنوياته كثيرا ويدعم حظوظه للتقدم في الترتيب خاصة إذا ما تمكن من تدعيم الرصيد بنقاط أخرى من خارج القواعد فالشباب يحسن التفاوض ولن تكون مهمة الشباب في تحقيق مبتغاه في اللقاءات المتبقية من البطولة بالأمر الهين بل تتطلب بذل تضحيات كبيرة ويبقى الشغل الشاغل للسلاحف في الوقت الراهن هو مباراة الفيلاج التي سيوظفون فيها كل أوراقهم لانتزاع نقاطها الثلاث، لأن التعثر فيها سيرهن سيدخلهم في أزمة ويرهن حظوظهم في تحقيق الهدف المسطر.

أحمد أمين.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق