إقتصاد

نسيب: الجزائر في مأمن نسبيا في مجال المياه

بفضل الاستثمارات التي أنجزت في قطاع الموارد المائية

أكد وزير الموارد المائية، حسين نسيب، أول أمس بالبليدة أن الجزائر في مأمن نسبيا في مجال المياه رغم أنها تقع في منطقة مهددة بالجفاف بسبب التغيرات المناخية، وذلك بفضل الاستثمارات الضخمة التي أنجزتها الدولة في القطاع.

وقال الوزير خلال زيارة عمل قام بها للولاية أن الجزائر في مأمن نسبيا في مجال المياه وذلك بفضل الانجازات التي جسدت منذ بداية سنوات ال2000 والتي تبلغ قيمتها 55 مليار دولار، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تتمثل في إنجاز 36 سد والعديد من محطات تحلية المياه ومحطات لتصفية المياه ونظام التحويلات الكبرى وشبكات توزيع المياه وغيرها، كما يشمل هذا المجهود الذي يهدف لتأمين القطاع، إنشاء وزارة مخصصة للمياه، ومؤسسة الجزائرية للمياه، والديوان الوطني للتطهير ،لجعل الحرف المتعلقة بالمياه أكثر مهنية.

كما أكد الوزير بأن مهمة تسيير المياه وتقديم خدمة عمومية ذات مستوى تتطلب تقنية وخبرة ومهنية، حيث تم في هذا السياق الاستعانة بخبرة دولية في المجال لتسيير القطاع في المدن الكبرى كالجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة، مما ساهم في تحقيق نتائج ايجابية دفعتنا بتجديد العقد مع المتعامل الأجنبي هذه السنة، ولنقل الخبرة للجزائريين، يضيف الوزير، تقرر إنشاء مدرسة وطنية لحرف المياه، بمعايير دولية بهدف الاستفادة من الخبرة الأجنبية وتكوين إطارات وعناصر كفأة ومؤهلة في التسيير بهدف المحافظة على المورد المائي وتحسين الخدمة المقدمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق