محليات

نفاذ مخزون الدم بمستشفى باتنة ومرضى مهددون بالموت

المركز الولائي لحقن الدم بحملة 2 يفتح أبوابه

سجل، خلال اليومين الأخيرين، مخزون الدم بالمركز الاستشفائي الجامعي باتنة تراجعا ملحوظا في أعداد المتبرعين، وتزامن الأمر وتخوفات المواطنين من انتقال فيروس كورونا، وتجنبا للإصابة بهذا الأخير سخرت المصالح المعنية حسبما كشفت عنه عتيقة بلغوار المكلفة بالإعلام لدى مستشفى باتنة، المركز الولائي لحقن الدم بحملة 2 لاستقبال الراغبين في التبرع، وأكدت ذات المتحدثة لـ”الأوراس نيوز” أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لاحتواء تفشي فيروس كورونا وضمان سلامة المواطنيــن.

وأضافت أن فتح أبواب هذا المرفق الطبي لتجنيب المتبرعين مشكل الاكتظاظ المسجل بالمستشفى وهو الإجراء الذي من شأنه أن يقضي على هاجس انتقال هذا الوباء، وأشارت أن فتح أبواب مركز حملة 2 بالنظر إلى جاهزية هذا المرفق  الذي دخل الخدمة حديثا بحيث يحتوى على كافة الإمكانيات المادية والبشرية على غرار اتساع مساحته ما يضمن بالتالي سير هذه العملية في أحسن الظروف.

وأشارت المكلفة بالإعلام خلال حديثها عن حاجة المرضى سواء بمركز مكافحة السرطان أو مستشفى باتنة إلى مادة الدم لا سيما وأن هذا الأخير يسجل يوميا من حادثين إلى ثلاث حوادث ما يستدعي ضرورة توفير هذه المادة على غرار احتياجات باقي المرضى خصوصا بالنسبة للحالات الطارئة موازاة والدعوات العاجلة للتبرع بالدم،  وأضافت ذات المتحدثة إلى كون زمرة o+  أكثر الزمرات الدموية التي تسجل نقصا ملحوظا بالنظر إلى شح مركز الدم الذي من المتوقع أن يعرف تراجعا في المتبرعين إذا ما استمر الوضع وهو ما بإمكانه أن يهدد حياة المرضى ويعجل في القضاء عليها.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق