محليات

نقائص بالجملة تنتظر الحلول بطريق تازولت

السكان يجددون طرحها

لا يزال سكان “ممرات محمد بوضياف”، المعروفة بطريق تازولت ببلدية باتنة، يتخبطون في جملة من النقائص التي أثرت سلبا على يومياتهم وأدخلتهم في عزلة على غرار عدم توفر ابسط مرافق الحياة، حيث تبقى مطالب قاطني هذا الحي تنتظر تدخل السلطات المعنية لتجسيدها في ارض الواقع، بالرغم من أنها ليست بالمطالب التعجيزية.

يعاني سكان الحي السالف الذكر من انعدام شبكة الانترنت بالرغم من أن قاطنوه تقدموا بشكوى للمؤسسات المعنية برغبتهم الكبيرة في توفير هذه الخدمة لهم لكن لاحياه لمن تنادي، كما اشتكوا من قلة المؤسسات التربوية في ظل التوسع العمراني للحي، حيث يتوفر هذا الأخير على مدرسة ابتدائية واحدة ومتوسطة تتخبطان في الاكتظاظ، أين يضطر العديد من التلاميذ للتمدرس بالمؤسسات المجاورة.

من جهة أخرى لا تزال مشاكل التهيئة العمرانية تنغص حياة سكان طريق تازولت، حيث تنتشر أكوام من الأتربة ومخلفات مواد البناء والنفايات متسببة في الكثير من الأضرار لهم، لاسيما عند تساقط كميات من الأمطار أين تتضاعف معاناتهم في فصل الشتاء إذ تغرق الطرقات في الأوحال بسبب انسداد البالوعات، محملين المسؤولية لبعض قاطني الحي الذين تخلصوا من أتربة وبقايا مواد بناء على قارعة الطريق.

وأمام هذه المشكلة طالب قاطنو حي طريق تازولت من السلطات المعنية تكثيف حملات التنظيف و إيجاد حل لانشغالاتهم العالقة، كما شددوا على فرض قوانين صارمة على السكان للحد من هذه الظاهرة التي شوهت الطرقات.

أمينة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق