محليات

نقائص بالجملة يتخبط فيها مجمع النصر ببريكة

يعتبر ثاني أكبر تجمع سكاني بالمدينة

يشهد مجمع النصر في بلدية بريكة بباتنة، نقائص بالجملة نغصت حياة قاطنيه، فرغم الشكاوى والنداءات التي وجهها السكان في عديد المناسبات إلى السلطات المعنية، إلا أن دار لقمان بقيت على حالها.

ويأتي في مقدمة هذه النقائص، مشكلة توقف مشروع بناء المسجد الذي لا يزال حلما يراود السكان في ظل تعثر أشغال إنجازه وتأخر إنشاء أساساته القاعدية ليبقى سكان الحي الذي يضم أكثر من 10 تجمعات سكنية يقصدون المسجد الوحيد المتواجد على طرف الحي، والذي بات لا يقدر على استيعاب العدد الكبير من المصلين، من جانب آخر يبقى هذا الحي يغرق في الظلام الدامس بسبب تلف العديد من أعمدة الإنارة العمومية وتأخر السلطات المحلية في تجديد شبكة الإنارة العمومية، ناهيك عن أعمال السرقة التي تتعرض لها بالوعات الصرف الصحي التي باتت تهدد سلامة مستخدمي الطريق.

كما تشهد المؤسسات التربوية المتواجدة بذات التجمع اكتظاظا كبيرا، حيث يحتوي التجمع على ابتدائيتين ومتوسطتين وثانويتين غير أن هذه الأخيرة باتت غير قادرة على استيعاب العدد الكبير من التلاميذ المسجلين، وهو نفس الأمر بالنسبة لقاعة الاستعجالات الطبية التي تبقى حلما لسكان الحي خاصة خلال الفترة المسائية حيث يضطر المصابون والمرضى إلى التنقل إلى المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف والتي تقع هي الأخرى على الطرف الآخر من الحيز العمراني لمدينة بريكة.

وفي ظل هذه النقائص يبقى سكان مجمع حي النصر يعانون الأمرين، خاصة وأن الحي بات يعتبر بؤرة للمنحرفين وتجار الممنوعات وهو ما زاد من معاناة قاطنيه ليجدوا نفسهم بين سندان نقص المرافق العمومية ومطرقة اللصوصية والإجرام وتجاهل السلطات المحلية لمطالبهم.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق