محليات

نقائص تنموية بالجملة تؤرق السكـــان

عين ياقوت

أعرب سكان الفرع الإداري ذراع بولطيف التابعة لبلدية عين ياقوت، عن تذمرهم من تدهور الحالة البيئية للمنطقة إضافة إلى غياب المشاريع التنموية التي من شأنها تحسين الوضعية الصعبة التي يعيشونها يوميا.
انتشار القمامة والنفايات في كل مكان من القرية وعلى طول شوارعها، في ظل قلة حاويات النفايات، وكذا الرمي العشوائي للقمامة، شكل مصدر خوف وقلق للمواطنين من إمكانية تأثير ذلك سلبا على حياتهم وعلى الأراضي الزراعية خاصة أن القمامة تصب في مجرى واد دائم الجريان والذي يمر بمحاذاة القرية.
السكان لدى في حديثهم مع “الأوراس نيوز” أكدوا على إهتراء الطرقات التي تربط قريتهم بالمناطق الأخرى، والطرق التي تربط شوارعهم، وحسبهم أن جل الشوارع التي تفتقر لأرصفة تمكنهم من استعمالها تغطيها الأوحال والحفر، التي تتحول لبرك مائية تحول دون تنقلهم بسهولة لممارسة أشغالهم.
وفي ظل هذه الصعوبات التي يعيشها سكان قرية ذراع بولطيف وخطورة التلوث البيئي على الحياة اليومية، يطالب المواطنون الجهات المسؤولة والمعنية بالعمل على المعالجة الجدية لانشغالاتهم في القريب العاجل.

خالد.ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق