محليات

نقائص تنموية تنتظر الحلول بالقيقبة

الماء الشروب على رأس المطالب

اشتكى سكان مشتة بيسكارة ببلدية قيقبة الواقعة أقصى شمال غرب ولاية باتنة، من تأخر كبير فيما يخص مؤشر التنمية بها، وتسجيل غياب العديد من المشاريع التنموية والمرافق القاعدية، ما جعلهم يلحون على ضرورة إيجاد حلول سريعة قبل تفاقم الأوضاع أكثر مما هي عليه الآن، حيث تكشف الأرقام التي تحوز الأوراس نيوز نسخة منها على بلوغ نسبة البطالة نسبة 34 بالمائة في البلدية بشكل عام، وبلغ معدل النمو 0,53 بالمائة.
وتأتي رأس قائمة هذه المطالب ضرورة توفير الكمية اللازمة من الماء الشروب الذي أصبح حلما يراود السكان سيما في فصل الصيف وهذا بعد تزايد السكان مما يعني تزايد الطلب على هذه المادة الحيوية، مطالبين في الوقت ذاته بضرورة تجديد شبكة قنوات وأنابيب المياه الشروب نتيجة اهتراء وقدم الشبكة القديمة حيث تشير الإحصائيات إلى أن نسبة شبكـة المياه الصالحة للشرب بالبلدية ككل بلغ 65 بالمائة.
كما يعاني سكان الحي أيضا من نقص توزيع الكهرباء على عدد السكان المتزايد بنسبة 200 بالمائة منذ سنة 1978 دون أن يتم إضافة أي موصلات كهربائية أو زيادة في حجم التدفق بالموازاة مع الزيادة السكانية وزيادة الطلب على هذه المادة الحيوية التي تغطي ما نسبته 70 بالمائة فقط بإقليم البلدية.
ولم يغفل السكان المطالب الخاصة بتهيئة الطرق والمسالك الريفية بمختلف المجمعات السكانية خاصة الجديدة منها سواء، حيث باتت الطرق الفرعية بها مهترئة، ومنها غير المعبدة تماما مما يجعلها تعيق حركة المرور خصوصا مع نزول الأمطار التي تحولها إلى برك متناثرة هنا وهناك، مما أثر على المنظر العام لهذه المشتة، حيث ينتظر السكان لفتة جادة من طرف الهيئات الوصية سواء الولائية أو البلدية من أجل إعادة النظر لهذه المشتة والبلدية التي تدفع ثمن بعدها عن المسؤولين.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق