محليات

نقائص تنموية تنتظر الحلول بـ”أولاد مقلاتي” في الجزار

يعاني سكان مشتة أولاد مقلاتي التابعة لبلدية الجزار بباتنة، من جملة من النقائص التنموية التي ألقت بظلالها على حياتهم اليومية وجعلتها روتينا لا يطاق حسب ما صرح به العشرات من السكان الذين ضاقوا ذرعا بمعايشة واقع مزري في ظل النقائص التنموية التي تعاني منه القرية والتي يأتي على رأسها الماء الشروب.
وأكد هؤلاء بأنهم يتكبدون بصفة شبه دائمة مصاريف إضافية من أجل اقتناء صهاريج المياه الشروب وكذا المياه المستعملة في الروتين المنزلي الذي يفرض ضرورة توفر المياه بصفة يومية ناهيك عن الافتقار لشبكة الغاز وما ينجر عن ذلك من معاناة البحث عن قوارير البوتان نظرا لندرة هذه الأخيرة وتكاليفها الباهظة التي أنهكت كاهل قاطني المنطقة.
في ذات السياق عبر العشرات من العائلات المتواجدة على مستوى مشتة أولاد مقلاتي عن استياءهم جراء افتقار منطقتهم لشبكة الصرف الصحي، الأمر الذي دفع بهم إلى حتمية استعمال الطرق التقليدية لطمر مخلفاتهم الصحية، إضافة إلى مشكل التزود بالكهرباء الذي جعل معظم العائلات يعيشون في ظلام دامس، فيما تشتكي عائلات أخرى من الانقطاع المتواصل للكهرباء جراء انخفاض شدة التيار وهو المشكل الذي أرق سكان المنطقة منذ أمد بعيد خاصة في ظل تجاهل السلطات الوصية للشكاوى والمطالب التي غالبا ما يرفعها السكان من أجل النظر في انشغالاتهم المتعلقة أساسا بوضعهم المعيشي.
هذا وطالب سكان المنطقة من جهة أخرى السلطات المحلية بضرورة توفير متوسطة على مستوى المشتة خاصة أن هذه الأخيرة تضم حوالي 800 متمدرس يقطعون يوميا مسافة كبيرة من أجل الوصول إلى المتوسطة المتواجدة على مستوى بلدية الجزار.

إيمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق