إقتصاد

نقابة الصيادلة تدين الدعوة إلى الإضراب والوزارة تحذر

محاولة زعزعة الرأي العام حول وفرة الأدوية..

أصدرت وزارة الصناعة الصيدلانية بيانا دعت من خلاله جميع الفاعلين المعنيين إلى عدم التأثر ببعض الجهات التي تحاول زعزعة الرأي العام حول وفرة الأدوية، بوجود بعض الجهات تدعو إلى إلى ندرة محتملة للأدوية، رغبة منها في خلق مناخ عدم الإستقرار. وأكدت الوزارة أن قطاع الصناعة الصيدلانية يتكفل بتنظيم الأنشطة الصيدلانية بما فيها التصنيع والإستيراد والإستغلال والتوزيع، بالإضافة إلى التصدير المتعلقة بالمواد الصيدلانية والأجهزة الطبية في إطار إستشارة واسعة وكاملة مع جميع المتدخلين.

وحسب نص البيان فإن هناك مرصد اليقظة لتوفر المواد الصيدلانية الذي انشئ مؤخرا والذي يشارك فيه جميع الاطراف حتى المهنيين، بحيث يهدف بالاعتماد على ارضية رقمية جديدة من احد التطورات الرئيسية التي تهدف إلى حل إشكالية الإضطرابات. ويعمل هذا المرصد بتعاون وطيد مع مديرية اليقظة الاستراتيجية لمعالجة هذه المشكلة وتلبية إحتياجات المواطنين، يضيف البيان. كما أكدت الوزارة على أن القطاع ملتزم بصرامة في مسار إصلاح عميق يمكنه، في ضمان السيادة الصحية والاقتصادية.

من جهته، أدان رئيس المجلس الوطني لنقابة الصيادلة عبد الكريم طواهرية، التصريحات ودعوات الإضراب التي تصدرها النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص.موضحا أنه على النقابة تقديم مقترحات بناءة من أجل تحسين الوضعية المهنية وحماية صحة المواطنين. كما شدد على ضرورة التضامن وبذل الجهود من طرف جميع الصيادلة لمواجهة الأزمة الصحية المرتبطة بوباء كورونا. وجدّد المجلس دعمه للإصلاحات التي شرع فيها والتي يشاطرها الى جانب الفاعلين الآخرين لتطوير قطاع الصيدلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق