محليات

نقابة المهندسين المعماريين على صفيح ساخن

شهدت أشغال الجمعية العامة العادية لنقابة المهندسين المعماريين بولاية سطيف فوضى عارمة قبل انطلاق أشغالها مع تبادل التهم وملاسنات بين رئيس النقابة وعدد من أعضاء مكتبه، قبل أن تتطور الأحداث وسط أعضاء الجمعية العامة بين مؤيد ومعارض لسياسة الرئيس، مما حال دون إتمام الأشغال وأجبر أغلبية الحضور على مغادرة القاعة.
وفي ظل هذه الوضعية فقد فشل رئيس المكتب الولائي لنقابة المهندسين المعماريين بسطيف في عقد الجمعية العامة العادية وإقناع الحضور بتجميد نشاط بعض أعضاء المكتب في ظل التشنج الحاصل والانقسام بين الرئيس ومعارضيه من داخل المكتب لعدة أسباب، وطالب مجموعة من الأعضاء المؤديين للرئيس الحالي للنقابة بحل المكتب الحالي، وتعيين مجموعة تسهر على تسيير أمور المكتب، إلى غاية تحضير جمعية عامة إنتخابية في القريب العاجل.
وطالب عدد من الأعضاء المناوئين للرئيس الحالي للمنظمة بعقد مجلس استثنائي للمكتب قبل انقضاء الأسبوع الجاري لدراسة التجاوزات التي وصفوها بالخطيرة، والتي شهدتها أشغال الجمعية العامة، مع المطالبة بتجميد مهام الرئيس الحالي بسبب الخرق الواضح للقوانين مع تحويله أمام المجلس التأديبي، وإخطار المجلس الوطني لنقابة المهندسين المعماريين.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق