الأورس بلوس

نقلة نوعية؟!

لكل مقام مقال

تشهد الجزائر عودة تدريجية لوسائل النقل بأنواعها مع فرض إجراءات وقائية “صارمة” لتمكين المواطنين من التنقل دون التخوف من انتشار وباء كورونا أو انتقال العدوى بين مواطن وآخر في حال وجود إصابات بهذا الفيروس الذي لم يتعافى العالم منه أو من آثاره بسبب خصوصيته المستجدة انتقالا وتطورا..

ورغم الصور والفيديوهات الترويجية لحافلات وسيارات وقطارات وترامواي “غاية” في النظافة والتعقيم وتحديد أماكن بمسافات محدودة ومحددة، إلا أننا بدأنا نشاهد بالمقابل صورا عكسية توثق لانتهاكات غير مسؤولة لما أُعلن عن كونه إجراءات فوق العادة والأكثر صرامة في تاريخ النقل الجزائري.. حيث شهدت بعض الحافلات اكتظاظا ملحوظا بالركاب الذين لم يلتزم غالبيتهم بلبس الكمامة ناهيك عن احترام التباعد بينهم.. ولقلة وسائل النقل فإن لهؤلاء حجة “بالغة” لأنهم “مُجبرون” على الركوب رغم عدم توافر الشروط الجديدة التي فرضتها الدولة بسبب وباء كورونا وللحد من فرضية انبعاث موجة جديدة جراء العودة المتدرجة للحياة الاجتماعية..

وإن كانت بعض الإجراءات المتخذة بعيدة عن العقلانية حيث لا يمكن على سبيل المثال فرض زبون واحد على سيارات الأجرة، خاصة وأنه قد تتنقل أسر على تعدد أفرادها لذات الوجهة إذ يُسمح في هذه الحالة من تنقلهم الجماعي رغم تعدادهم لأنهم في الأساس عائلة واحدة..

ولا يمكن فرض إجراءات تزيد من تعقيد الوضع العام للمواطن بدلا من تسهيل تنقله الداخلي الحضري أو الولائي خاصة وأن المواطنين مرتبطون بمصالح يومية بتوقيت محدود كالعمل ومواعيد الأطباء وغير ذلك مما يوجب استعمال وسائل النقل التي يجب أن تكون متوفرة على مدار الساعة للقضاء على ظاهرة التزاحم داخلها حيث لن تنفع “الكمامات” ومواد التعقيم عند مستويات معينة من التقارب غير المحمود صحيا واجتماعيا وحضاريا..

وتبقى المراهنة على الوعي الفردي والجماعي للمواطنين هو ما سيضمن لنا الانتقال التدريجي من الحجر التدريجي إلى الرفع الكلي والعودة إلى “الحياة” التي يجب أن تستمر مع الاحتفاظ بالدروس الإيجابية التي كان لفيروس كوفيد 19 فضل فرضها على عامة الشعب والتي يجب ألا تكون “مرحلية” “مناسباتية” بقدر ما تتحول إلى عادات اجتماعية أخلاقية مهنية ستكون حدنا الفاصل بين التخلف المذموم والتحضر “الخلاق”؟!.

سماح خميلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق