ثقافةمحليات

نهاية عهد قفة رمضان واستبدالها بإعانات مالية

لإنهاء التلاعب الحاصل من البلديات

أشرف الأمين العام لولاية سطيف على تنصيب مجموعة عمل على مستوى ولاية سطيف برئاسة والي الولاية وتنشيط مدير الإدارة المحلية وهذا من أجل تحديد مراحل وإجراءات منح إعانات مالية مباشرة لفائدة العائلات المعوزة في إطار عملية التضامن الخاصة بشهر رمضان المعظم بدلا من منح القفة التي كانت تتضمن مواد غذائية كما كان معمولا به في السنوات الفارطة.
ومن المنتظر أن تشمل العملية بداية من الفترة المقبلة كل بلديات الولاية وهذا تطبيقا لتعليمات وزارة الداخلية والجماعات المحلية، علما أن بعض البلديات الكبيرة مثل العلمة وسيف شرعت في تطبيق هذه الطريقة منذ سنتين، وهذا نتيجة الفوضى الكبيرة التي كانت تعرفها عمليات توزيع القفف على المحتاجين، وتراوحت القيمة المالية الموزعة آنذاك على العائلات المعوزة ما بين 7000 إلى 8000 دج.
ومن شأن عملية منح الإعانات المالية إنهاء حالات التلاعب التي كانت سائدة في توزيع القفف بدليل الاحتجاجات الكبيرة التي عرفتها هذه العمليات خلال السنوات الفارطة، وكان اللقاء التنظيمي المنعقد بمقر الولاية قد عرف حضور ممثلين عن وزارة الداخلية والجماعات المحلية ومدراء الإدارة المحلية لولايات الجزائر، بومرداس، أم البواقي، بجاية والبويرة، وكذا الأمناء العامون لمقر الولايات، والمدراء التنفيذيين المتداخلين في هذه العملية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق