محليات

نهب المساحات الخضراء يتواصل ببريكة

يستولي عليها الخواص في ظل صمت السلطات

تشهد العديد من الأحياء الاجتماعية بوسط مدينة بريكة ظاهرة سلبية باتت تعتبر أمرا عاديا بالنسبة للكثير من المواطنين والمسؤولين، فقد بات من العادي أن ترى مساحة خضراء سابقة وقد تم ضمها إلى ملكية احد الأملاك العقارية الخاصة أو ترى احد قاطني العمارات في الطابق الأرضي قد قام بتسييج المساحة الخضراء الملاصقة لشقته واعتبرها حديقة خلفية لمنزله، مثل هذه المظاهر باتت أمرا عاديا ببلدية بريكة خاصة في بعض الأحياء على غرار حي النصر وألف مسكن و200 و300 مسكن، وهي التصرفات التي تصل في بعض الأوقات إلى أروقة المحاكم وحتى إلى استخدام القوة العمومية من اجل إعادتها الى سلطة البلدية أو من يمثلها، وعلى الرغم من إقدام والي ولاية باتنة على تنفيذ إجراءات صارمة في حق الأشخاص الذين يستحوذون على مثل هذه المساحات بدون وجه حق إلا أن الظاهرة عادت إلى الظهور خلال الفترة الأخيرة بل وتعدتها إلى مشاكل الاستفادة من التهيئة الحضرية والتي في غالب الأوقات تمر عبر هذه المساحات غير أن هؤلاء المتملكين باتوا يفرضون منطقهم بالقوة، وهي الوضعية التي أثارت حفيظة قاطني هذه الأحياء الذين تساءلوا عن مصير حقهم وحق أبنائهم من الاستفادة من المساحات الخضراء، كما تساءلوا عن دور السلطات المعنية في مثل هذه الحالات التي باتت تستلزم تدخلا عاجلا من اجل رد الاعتبار لمثل هذه المساحات.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق