دولي

نيوزيلنديون يسلّمون أسلحتهم للسلطات مقابل تعويض مالي

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، أن عشرات الأشخاص سلموا ما بحوزتهم من أسلحة نارية مقابل تعويض مادي، ضمن مبادرة أطلقتها الحكومة عقب المجزرة التي استهدفت مسجدين بمدينة كرايست تشيرش، مارس الماضي.

ونقلت وسائل إعلامية أمس، أن الشرطة دفعت 430 ألف دولار نيوزيلندي (288 ألف دولار أمريكي) لـ 169 شخصا من الذين سلموا أسلحتهم، جاء ذلك خلال فعالية هي الأولى ضمن 250 فعالية تخطط الحكومة لتنظيمها، يتم بموجبها تسليم الأسلحة النارية مقابل تعويض مادي يذهب مباشرة إلى الحساب المصرفي لمالك السلاح، حيث خصصت الحكومة 200 مليون دولار نيوزيلندي لشراء الأسلحة نصف الآلية من مالكيها والتي أصبحت محرمة عقب تشريع جديد أقره البرلمان في أفريل عقب مجزرة كرايست تشيرش، وتقول الحكومة إن هناك 14 ألف سلاح أصبح محظورا بموجب ذلك التشريع.

ومنحت السلطات مهلة لمالكي السلاح حتى ديسمبر المقبل لتسليم أسلحتهم مقابل تعويض مادي.

وفي 15 مارس الماضي، استهدف هجوم دموي مسجدين بـ “كرايست تشيرش” النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصا أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب مثلهم.

وتمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق