وطني

هدفنا تنويع الاقتصاد الوطني

الرئيس بوتفليقة في حوار مع ''أوكسفورد بيزنس غروب''

في حوار نشر يوم الأربعاء في تقرير سنة 2018 حول الجزائر لمكتب النصح الاقتصادي “أوكسفورد بيزنس غروب”، أبرز الرئيس بوتفليقة أن “التنويع الاقتصادي هدف محوري وغاية لا مفر منها بالنسبة لمسعانا الاقتصادي وتجسيده ليس سهلا لأنه يتطلب سياسات اقتصادية وصناعية وفلاحيه ملائمة والوقت و المثابرة في تطبيقه”.

واعتبر رئيس الدولة أن هذا التنويع “يستلزم أيضا حشد كافة الطاقات وجميع الفاعلين في التنمية سواء تعلق الأمر بالسلطات العمومية والجماعات المحلية والمؤسسات الوطنية الخاصة والعمومية أو بالشركات الأجنبية.
وفي هذا السياق، ذكر الرئيس بمختلف برامج الاستثمار العمومي التي ساهمت في تدعيم شبكة الهياكل القاعدية واستحداث مناصب شغل و تثمين فرص الاستثمار و تعزيز القدرة الشرائية و تحسين الظروف المعيشية للمواطن.
كما شدد بصفة خاصة على سياسات إعادة التوزيع الصناعي ودعم الاستثمار التي ساهمت في بعث وبروز نشاطات صناعية (الحديد والصلب والصناعة الصيدلانية والسيارات والصناعة الالكترونية والغذائية والاسمنت…).
وفي سياق آخر، أوضح رئيس الجمهورية أن الجزائر ستواصل تشجيع الاستثمار المحلي والأجنبي لاسيما في القطاعات والشعب ذات القيمة المضافة العالية، على غرار الطاقات المتجددة والصناعات الزراعية الغذائية والخدمات والاقتصاد الرقمي والنشاطات البعدية لقطاعي المحروقات والمناجم وكذا السياحة.
وعن دور الجزائر في تعزيز التعاون الإفريقي البيني، اعتبر الرئيس بوتفليقة أن الاستثمار في تطوير إفريقيا يمثل “فرصة حقيقية يجب انتهازها” في عالم يواجه صعوبة في تحقيق نمو اقتصادي.
كما جدد الرئيس بوتفليقة مشاركة الجزائر “الفعالة” في المفاوضات حول إنشاء منطقة تبادل حر قارية بغية تحرير الطاقات وتشجيع المبادلات والمساهمة بذلك في تحول هيكلي للبلدان الإفريقية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق