رياضة وطنية

هرادة يتبرأ من الديون والإدارة تضع اللاعبين أمام الأمر الواقع

مولودية العلمة

عرضت إدارة مولودية العلمة على اللاعبين التنازل عن جزء من مستحقاتهم المالية في فترة الحالية نتيجة توقف المنافسة لمدة تقارب الشهر حيث عرض المسيرون فكرة تخفيض الأجور بنسبة معتبرة، وهو الأمر الذي فاجأ لاعبي الفريق الذين كانوا ينتظرون الحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة، ورفض غالبية اللاعبين مناقشة هذا المقترح وهذا إلى غاية العودة إلى التدريبات الجماعية في الفترة المقبلة وهذا في حال إستئناف المنافسة بعد نهاية فترة الحجر المستمرة إلى غاية 19 أفريل الجاري.

وإعتبرت إدارة الفريق أن سبب الوضعية الحالية التي يتخبط فيها الفريق من الناحية المالية تعود إلى سوء التسيير الحاصل خلال السنوات الفارطة وهو الأمر الذي أنجر عنه إرتفاع قيمة الديون بصفة إجمالية إلى نحو 20 مليار سنتيم وهذا في إنتظار الإحصاء النهائي للقيمة، وهي القيمة التي ينوى المسيرون تسديدها على مراحل بحكم أن إمكانيات الفريق المادية لا تسمح بتسوية هذه القيمة المرتفعة دفعة واحدة، وإستفادت خزينة الفريق من غلاف مالي ناهز 03 ملايير سنتيم تمثل الإعانة الممنوحة من طرف مصالح بلدية العلمة في إنتظار الإستفادة من الإعانة الثانية بقيمة تتجاوز 06 ملايير سنتيم في وقت لاحق.

ونفى الرئيس السابق للفريق عراس هرادة أن تكون له أي مسؤولية فيما يتعلق بديون لاعبي الموسم الفارط والتي قاربت نحو 10 ملايير سنتيم حيث أكد أنه يتحدى أي شخص يثبت أنه لم يقم بتسوية مستحقات اللاعبين وهذا في وقت أن الأحكام الصادرة من لجنة المنازعات مؤخرا تؤكد أن اللاعبين الذين تحصلوا على تعويضات هم لاعبي الموسم الفارط على غرار كل من ملولي، دلهوم ويوسف زكرياء.

ومن جانب أخر كشف الرئيس السابق عن رغبته في العودة إلى تسيير مقاليد النادي في وقت لاحق خاصة أنه يرغب في مساعدة الفريق على العودة إلى مكانته مؤكدا أنه واجه عراقيل كثيرة من طرف بعض الأطراف خلال الفترة التي ترأس فيها الفريق، ويشغل هرادة في الوقت الحالي منصب مكلف بالتسويق في الرابطة المحترفة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.