رياضة وطنية

“هزيمة الحراكتة كانت قاسية وعلينا التركيز على المواجهة القادمة أمام الرائد

لاعب شباب عين فكرون رشدي قزاينية لـ " الأوراس نيوز"

  • كيف كانت العودة لأجواء التدريبات؟

أعتقد بأن العودة لأجواء التدريبات بعد أي تعثر يسجله الفريق، تكون دائما بمعنويات محبطة خاصة عندما تؤدي مباراة جيدة وتكون أقرب للتعادل أو حتى الفوز، لكن في نهاية المطاف تخفق في تحقيق نتيجة إيجابية ما يكون له تأثير سلبي.

 

  • نفهم من كلامك بأن هزيمة “عين البيضاء” أثرت فيكم كثيرا؟

بكل تأكيد فالمردود الذي ظهر به زملائي طيلة 90 دقيقة، وصنعهم عدة فرص سانحة للتهديف، أثر في نفسي كثيرا وأقول مرة أخرى هزيمة “الحراكتة” قاسية.

 

  • هناك إجماع على أن نقص الفعالية خانكم ولو ترجمت الفرص التي أتيحت لكم لحصدتم النقاط الثلاثة، فما قولك؟

على الرغم من أنني أشاطرك الرأي بخصوص غياب الفعالية في مباراة “عين البيضاء”، لكن أعتقد بأن حتى الحظ لم يكن معنا والدليل تضييع فرص عديدة للتعديل فدخولنا الشيء في المباراة كان أهم سبب في الخسارة.

 

  • هل يمكن لهذه الهزيمة أن تؤثر فيكم في بقية المشوار؟

أي هزيمة ومهما كانت مرارتها لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تؤثر في أي فريق، فالمشوار البطولة يتبقى منه ستة جولات من أجل التعويض، لذا فأنا متأكد بأن هزيمة الداربي أمام عين البيضاء ما هي إلا مجرد كبوة جواد وإن شاء الله سنتداركها في القريب العاجل.

 

  • كلمة أخيرة؟

أود أن أوجه تحية تقدير لأنصارنا الذين أكدوا مرة أخرى بأنهم جمهور من ذهب، بعدما وقفوا بجانبنا في المباراة الفارطة وما أدهشني هي تصفيقاتهم للاعبين بعد نهاية المباراة، اعترافا منهم بالمردود المقدم وأعتذر منهم باسم المجموعة وأعدهم بأن نتدارك إخفاقنا في المباراة الماضية أمام خنشلة.

حاوره: أحمد أمين بوخنوفة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق