الأورس بلوس

هكذا يكون رجال خنشلة

تلقت إحدى العائلات المنحدرة من بلدية بابار جنوب عاصمة ولاية خنشلة ليلة أول أمس مساعدة جليلة من طرف أحد مواطني بلدية أنسيغة، الذي فتح دكانه ليلة العاصفة الثلجية للعالقين على مستوى الطريق الوطني رقم 83 أين قدم بعض المواد الغذائية لهم كما فتح بابه لهذه العائلة للمبيت بمنزله وأبى أن تتنقل إلى أقارب لها بعاصمة الولاية ليلا بعد أن تعذر لها العودة إلى مدينتها، ليقدم منزله كاملا للعائلة حتى تشعر بالارتياح.. فهكذا يكون الرجال بخنشلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق