محليات

هل خسرت باتنة الوالي “صيودة”؟

تم استخلافه بالأمين العام لولاية سطيف في حركية جزئية في سلك الولاة

أجرى أمس، رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، حركة جزئية في سلك الولاة، تم بموجبها تعيين والي باتنة، عبد الخالق صيودة، واليا على العاصمة خلفا لعبد القادر زوخ الذي أنهيت مهامه، فيما تم استخلاف “صيـودة” بالأمين العام لولاية سطيف الوناس بوزقرة، حسبما جاء في بيان للرئاسة بثه التلفزيون العمومي.
تحويل الوالي صيودة إلى العاصمة بعد 21 شهرا قضاها على رأس عاصمة الأوراس التي عُين واليا عليها شهر جويلية من سنة 2017 خلفا للوالي محمد سلماني، خلّف ردود أفعال متباينة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ما بين مستنكر ومرحب، غير أن أغلبها صبت في خانة الحسرة على تحويله، خاصة أن عبد الخالق صيودة حسب ما جاء في تعليقاتهم كسب ثقة الكثيرين من سكان ولاية باتنة في فترة وجيزة إلى درجة أن بعضا منهم اعتبروه من أفضل الولاة الذين مرّوا على عاصمة الأوراس.
إنهاء مهام صيودة في باتنة وتحويله إلى الجزائر العاصمة قابله تعيين الوناس بوزقرة الذي يشغل أمينا عاما على ولاية سطيف، واليا جديدا لولاية باتنة، حسبما جاء في بيان الرئاسة، ليعود بذلك بوزقرة إلى عاصمة الأوراس بقبعة المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية، بعد أن غادرها كرئيس دائرة بأريس قبل حوالي سنتين، حيث لم يمكث في منصبه سوى بضعة أشهر قبل أن يتم ترقيته أمينا عاما على رأس عاصمة الهضاب.
جدير بالذكر أن تحويل صيودة إلى العاصمة تزامن مع قرار تأجيله الإفراج عن قائمة 1450 سكنا اجتماعيا ببلدية باتنة، والذي خلّف حالة من الغضب والاستياء في أوساط طالبي هذه الصيغة الذي يُعدون بالآلاف، ليُسلم بذلك “قنبلة موقوتة” لخلفه “الوناس بوزقرة”، فهل يستطيع هذا الأخير تفكيكها إلى جانب غيرها من الملفات “الملغمة” برابع أكبر ولاية كثافة سكانية على المستوى الوطني ؟؟.

ناصر. م

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق