الأورس بلوس

هل يقبل زروال هذه المرة؟

تتفاعل حاليا العديد من التعليقات وحتى التصريحات انه في حالة بقاء دار لقمان على حالها وعدم التوصل إلى حل للأزمة الحالية في الجزائر فان اقتراح الذهاب إلى مرحلة انتقالية لمدة 6 أشهر يبقى خيارا مطروحا كأخر حل وسيناريو سيتم اللجوء إليه، ويتردد في ذات السياق أن الرئيس السابق اليمين زروال باعتباره شخصية وطنية وتوافقية لدى مختلف أطياف الجزائريين الرسمية وغير رسمية، الموالاة والمعارضة يعتبر البديل الأمثل والأصلح لقيادة المرحلة الانتقالية وقيادة البلاد إلى بر الأمان وضمان انتقال ديمقراطي بالنظر إلى تاريخ الرجل ومكانته، وهو الذي رفض مواصلة الجلوس على الكرسي في الجزائر وتنحى عنه طواعية رافضا في الكثير من المرات، مع تجدد الدعوات خلال الاستحقاقات الوطنية بالعودة إلى العمل السياسي، غير أنه كان يرفضها في كل مرة، مؤكدا على ضرورة فتح وفسح المجال السياسي للشباب، فهل يقبل زروال هذه المرة لعب دور المنقذ وحل الأزمة القائمة بين الحراك الشعبي والنظام؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق