دولي

هونغ كونغ تحظر حزبا لدواعي “الأمن القومي”

حظرت هونغ كونغ يوم أمس حزبا سياسيا يدعو إلى الاستقلال اتهمته بأنه يشكل تهديدا للأمن القومي، بينما تعزز بكين ضغوطها لردع أي تحد لسيادتها في هذه المنطقة.
وهي المرة الأولى التي تحظر فيها هونغ كونغ حزبا سياسيا منذ عودة المستعمرة البريطانية السابقة إلى السيادة الصينية.

وتتمتع هونغ كونغ بحكم شبه ذاتي لا مثيل له على الأراضي القارية الصينية وتحمي أنظمتها حرية التعبير، لكن مساحة المعارضة بدأت تتقلص لمصلحة تزايد حزم الصين برئاسة شي جينبينغ.
وقال وزير الأمن في هونغ كونغ جون لي إنه وافق على توصية للشرطة بحظر “حزب هونغ كونغ الوطني” الصغير” لدواعي الأمن القومي والسلامة العامة والنظام العام وحماية لحقوق الآخرين وحرياتهم”، والحزب الوطني تشكيل صغير جدا لا يضم سوى عشرة أعضاء ناشطين.

وقال لي للصحافيين، إن لدى الحزب “أجندة واضحة لتحقيق هدفه بأن تصبح هونغ كونغ جمهورية مستقلة”، معتبرا أن ذلك يخالف أنظمة المدينة وقوانينها.

واتّهم لي الحزب بمحاولة التغلغل في المدارس وبنشر “الكراهية والتفرقة” ضد الرعايا الصينيين المتواجدين في هونغ كونغ، متابعا أن الحزب الوطني أعلن أن القوة لن تردعه، لكنه أقر بعدم ارتكابه أي أعمال عنف، كما أن زعيمه آندي تشان من دعاة اللاعنف، هذا الأخير الذي أعلن أنه لن يصدر أي تعليق على قرار حظر حزبه.

ووصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قرار حظر الحزب بأنه “علامة فارقة في مسيرة اعتداء بكين وحكومة هونغ كونغ على الحريات” في المدينة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق