دولي

واشنطن تبحث عن ذرائع لإبقاء قواتها العسكرية في سوريا

موسكو:

قالت متحدثة وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أول أمس، أن الولايات المتحدة تبحث عن ذرائع لإبقاء قوات العسكرية في سوريا.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته زاخاروفا في العاصمة موسكو، تحدث فيه عن المستجدات الإقليمية الأخيرة، بحيث شككت بالانسحاب الأمريكي من سوريا، في معرض ردها على سؤال يتعلق بالإعلان الأمريكي الشهر الماضي حول الانسحاب من سوريا، مضيفة في هذا الإطار أنه لا يمكنها أن تشاركهم الثقة في مغادرتهم، لأنهم لم يشهدوا الإستراتيجية الرسمية بعد، موضحة المتحدثة الروسية أنه رغم أن الولايات المتحدة تقول أنها مغادرة، إلا أنها تبحث عن ذرائع لتبقى في سوريا، ثم استدركت زاخاروفا أن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا خطوة في الاتجاه الصحيح، مبينة أنه من المهم أن تنتقل الأراضي التي ستنسحب منها القوات الأمريكية إلى سيطرة النظام السوري، بعد الانسحاب.
يشار إلى أن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، أعلن في وقت سابق، بدء عملية انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلا شون ريان، المتحدث باسم التحالف، أنه بدؤوا عمليتنا المدروسة للانسحاب من سوريا.
وفي 19 ديسمبر 2018، اتخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرارا الانسحاب من سوريا، قائلا آنذاك، أن مهمة واشنطن العسكرية انتهت مع انحسار تنظيم “داعش” الإرهابي، وأن ما تبقى يقع على عاتق دول المنطقة.
يشار أن الولايات المتحدة تنشر قوة عسكرية قوامها ألفي جندي في سوريا، حسب تقارير إعلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق