دولي

واشنطن ترفع عقوبات ترامب عن مدعية المحكمة

الجنائية الدولية ترحب بإلغاء عقوبات ترامب ضدها:

رفعت الولايات المتحدة، يوم الجمعة، العقوبات التي فرضتها الإدارة السابقة بقيادة دونالد ترامب على فاتو بنسودا، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، بعدما أثارت تلك العقوبات انتقادات دولية.

وبموجب الإجراء الذي أعلنه وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تُرفع العقوبات المفروضة على بنسودا بخصوص تحقيقها في مزاعم ارتكاب قوات أميركية جرائم حرب في أفغانستان. ويرفع القرار عقوبات كانت مفروضة أيضاً على فاكيسو موتشوتشوكو، رئيس قسم الاختصاص القضائي والتكامل والتعاون.

وقال بلينكن، في بيان، إن وزارة الخارجية ألغت أيضاً إجراءات منفصلة تعود إلى عام 2019، وتشمل قيوداً على التأشيرات لعدد من موظفي المحكمة. وذكر البيان: “هذه القرارات تعكس ما خلصنا إليه من أن الإجراءات التي فرضت غير ملائمة وغير فعالة”.

وقال بلينكن إن واشنطن تتخذ هذه الخطوة رغم أنها ما زالت “مختلفة بشدة مع إجراءات المحكمة الجنائية الدولية المتصلة بأفغانستان والأوضاع الفلسطينية”، وما زالت تعارض ما تبذله المحكمة الجنائية الدولية من “جهود لتأكيد الاختصاص القضائي على الأفراد من الدول غير الأعضاء فيها، مثل الولايات المتحدة وإسرائيل”. وفي وقت لاحق، رحّبت المحكمة الجنائية الدولية بقرار رفع العقوبات، معتبرة أن هذه الخطوة تفتتح “حقبة جديدة” من التعاون مع واشنطن.

وقالت سيلفيا فيرنانديز دي غورمندي: “بصفتي رئيسة لجمعية الدول الأطراف في نظام روما الأساسي، أودّ أن أعرب عن ارتياحي العميق للقرار الذي اتخذته حكومة الولايات المتحدة برفع العقوبات المؤسفة ضد مدعية المحكمة الجنائية الدولية”.

وقالت دي غورمندي إن الجنائية الدولية “رحبت دائماً بمشاركة الولايات المتحدة” في عملها، على الرغم من أن واشنطن لم تصدق على قانون روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية. وأردفت: “أنا مقتنعة بأن هذا القرار يمثل بداية مرحلة جديدة في التزامنا المشترك بمكافحة الإفلات من العقاب” في ما يتعلق بجرائم الحرب. وأشارت إلى أن قرار إدارة بايدن قد “جرى تبنّيه في وقتٍ أساسيّ شرعت فيه جمعية الدول الأطراف والمحكمة في عملية مراجعة واسعة لتحسين نظام روما الأساسي”. وتغادر الغامبية فاتو بنسودا منصبها في يونيو، ويحلّ مكانها المحامي البريطاني كريم خان المتخصص في مجال حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق