محليات

واقع بائس لتلاميذ حي الوئام بطريق حملة

يقطعون مسلكا من الأوحال للالتحاق بمدارسهم

ناشد أولياء تلاميذ “حي الوئام” بطريق حملة في مدينة باتنة، السلطات المعنية التدخل جراء المعاناة التي يتكبدها أبنائهم يوميا من أجل الالتحاق بمدارسهم  بحملة 1، خاصة تلاميذ المدرسة الابتدائية “بن خميس عمر بن الطيب “، وقال الأولياء أنه يتعين على التلاميذ التنقل مشيا على الأقدام وسط الأوحال والبرك المائية.

ظروف وصفها الأولياء بالقاسية والمضنية جسديا وذهنيا لتلاميذ في عمر الزهور، تؤثر حتما على نتائجهم الدراسية بسبب كثرة الغيابات عند انقطاع المسالك تدفع بعدد منهم إلى منع أطفالهم خاصة البنات من التنقل في مثل هذه الظروف البائسة، ناهيك عن اجتيازهم طريق الوزن الثقيل الرابط بين حملة وكوندورسي يوميا، وهو ما يشكل خطرا على حياتهم، ولطالما أجبر بعضهم على عطلة عندما تتساقط الأمطار، وماذا عن تلميذ السنة الأولى ابتدائي وهو يتنقل بمعدل  أربعة مرات في اليوم إلى مدرسته، محاط بكل هذه الظروف والمخاطر حاملا كتبه المدرسية، ففي ذات السياق صرح الأولياء، أنه في عديد من المرات يتعرض أبناءهم لمحاولة الاختطاف وهم في طريقهم للمدرسة، وخاصة في الوقت الذي يحد فيه الظلام عند انتهاء الفترة المسائية على الساعة الخامسة والنصف، حيث يصعب التنقل على التلاميذ لوحدهم .

من جهته شدد المعنيون، على ضرورة تدخل السلطات المحلية، للقضاء على المشكلة التي أصبحت تثير استياءهم والنظر في مطالبهم المتمثلة في تعبيد المسالك المؤدية لحملة 1.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.