محليات

والـي باتنـة يفضح المنتخبين المحليين!

قال أن بعضهم أصبح يركب الموجة وينسب المشاريع لنفسه

استغل أمس، والي باتنة عبد الخالق صيودة، زيارته لإعطاء إشارة انطلاق عدة مشاريع وتدشين أخرى على مستوى بلديات أربع دوائر غربية، لفضح منتخبين محليين تحفظ عن ذكرهم، قال أنهم باتوا يمارسون سياسة “الهف” وينسبون المشاريع التي تستفيد منها بلدياتهم في إطار برنامج الرئيس لأنفسهم.

صيودة وفي كل مرة يقوم فيها بإعطاء إشارة انطلاق مشروع معين خلال خرجته الماراطونية التي قادته إلى البلديات الغربية من الولاية، يُذكر المواطنين المستفيدين بأن هذه المشاريع تدخل في إطار برنامج الرئيس وبتمويل من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية بعد الزيارة الأخيرة لوزير الداخلية والجماعات المحلية، مردفا خلال حديثه مع مواطنين من مشتة مهراس ببلدية قصر بلزمة “المحامي الأول لكم هو الوالي وأنا من قمت بتسجيل المشروع ووزير الداخلية قام بتجسيده في الميدان ولا أحد ساهم في جلب المشروع مثلما تم تداوله محليا” وهو نفس الخطاب الذي وجهه الوالي لمواطنين آخرين خلال إعطاء إشارة انطلاق المشاريع المبرمجة خلال الزيارة، في ظل تفنن بعض المنتخبين المحليين في ممارسة “سياسة الهف” واستغلال إطلاق السلطات الولائية لمشاريع على مستوى مناطقهم من أجل المسارعة وإسنادها إلى أنفسهم.

وكان المسؤول الأول على مستوى الولاية قد أشرف أمس، على إطلاق 12 مشروعا تنمويا على مستوى بلديات أربع دوائر غربية من الولاية، تندرج جلها ضمن مشاريع الربط  بالكهرباء والغاز الطبيعي، فيما قام بتدشين ووضع أخرى حيز الخدمة وذلك على مستوى بلدية بومقر، أولاد سي سليمان، أولاد سلام، القصبات وغيرها من البلديات.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق