محليات

والي باتنة في حديثه عن موعد توزيع حصة 1450 سكن ببلدية باتنة: لن نُشهر قوائـم سكنـات لا تزال “شونطي”

وضع والي باتنة، عبد الخالق صيودة، حدا للشائعات المتداولة حول موعد إشهار قوائم المستفيدين من الحصة الثانية والأخيرة من السكن العمومي الإيجاري ببلدية باتنة، في ظل تضارب التصريحات حول هذا الملف، بعد أن كشف في تصريح إعلامي أنه لن يقوم بتوزيع سكنات غير مكتملة الأشغال، تفاديا لأي سيناريوهات غير متوقعة، خاصة إذا طالت عملية الإنجاز.

صيودة وفي ظل تعالي الأصوات المطالبة بالإسراع في عملية إشهار قوائم المستفيدين من حصة 1450 سكن عمومي إيجاري “اجتماعي” ببلدية باتنة، أكد أن مصالحه لن تُشهر أي قائمة ما دامت الأشغال جارية على مستوى المواقع التي أنجزت عليها هذه الحصة السكنية، مضيفا أن الولاية لن تقع في خطأ إشهار قوائم سكنات لا تزال “شونطي” حتى لا تكون هناك احتجاجات ـ الجميع في غنى عنها ـ حول التعجيل في عملية تسليم المفاتيح، خاصة إذا طالت عملية الإنجاز.

المسؤول الأول على رأس الولاية، كان صريحا إلى أبعد الحدود وقال بصريح العبارة “السكنات في بلدية باتنة ليست جاهزة”، حيث أن هناك عمارات لا تزال في مرحلة البناء، في حين تبقى أخرى تنقصها التهيئة والربط بمختلف الشبكات، مردفا في خضم حديثه بأن قائمة المستفيدين مضبوطة وهي على مستوى المصالح المعنية من أجل التدقيق فيها بشكل واسع وسيتم تعليقها فور الانتهاء الكلي من عملية إنجاز هذه الحصة السكنية التي تبقى الأخيرة من نوعها في ظل عدم وجود برامج أخرى في نفس الصيغة، أما فيما يتعلق بملف السكن الاجتماعي في البلديات الأخرى فقد كشف ذات المسؤول، أن القوائم ستُعلق خاصة في ظل جاهزية السكنات المبرمجة للتوزيع وربطها بمختلف الشبكات.

تأتي هذه التصريحات لتُفند تصريحات سابقة كان قد أطلقها رئيس الدائرة المُحول إلى ولاية عنابة كأمين عام لها، حول تحديد تاريخ الفاتح من نوفمبر الفارط موعدا لتعليق قوائم المستفيدين وغيرها من المواعيد التي تم إطلاقها بعشوائية ودون أي تخطيط، خاصة أن حصة 1450 سكن المقررة للتوزيع لا تزال غير مكتملة الأشغال.

ناصر مخلوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق