الأورس بلوس

وزارة التعليم العالي على خطى وزارة التربية

يبدو أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قد سارت على خطى وزارة التربية الوطنية، فيما يخص جملة الإجراءات التي تم اتخاذها لإنجاح الدخول الجامعي المقرر في 15 ديسمبر الجاري، حيث تم وضع بروتوكول صحي “صارم” في النمط الحضوري من التعليم للوقاية من جائحة كورونا، باعتماد نظام التفويج من خلال ضمان الدراسة الحضورية لثلث الطلبة مع تدريس الوحدات الأساسية,وهو النمط الذي لاقى انتقادات لاذعة من نقابات التربية وشركائها الاجتماعيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق