إقتصاد

وزير السياحة يؤكد على أهمية إدراج مختلف أنواع الرياضة

فيما يتعلق بالنشاط السياحي 

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، أول أمس بالجزائر العاصمة، على أهمية إدراج مختلف أنواع الرياضة في النشاط السياحي وجعلها في متناول كل شرائح المجتمع، لاسيما خلال موسم الاصطياف.

وأوضح الوزير، خلال زيارة تفقدية قادته رفقة وزير الشباب والرياضة، رؤوف برناوي، إلى المركب السياحي بسيدي فرج (غرب العاصمة) الذي يخضع لعملية تهيئة واسعة تحضيرا لموسم الاصطياف المقبل، أنه من الواجب تعميم وترقية النشاط الرياضي، لاسيما الرياضات المائية، خلال هذا الموسم الذي سيشهد تسطير برنامج ثري يشمل مختلف النشاطات الترفيهية والثقافية والرياضية، مشددا على ضرورة تعزيز وتدعيم التعاون والشراكة مع قطاع الشباب والرياضة في اطار تجسيد الاتفاقية المبرمة بينهما، مبرزا أهمية وضع هذه المرافق السياحية تحت تصرف الرياضيين للتحضير وإقامة تربصات ميدانية بدل التوجه الى الخارج، مشيرا إلى انه سيتم مع نهاية السنة الجارية تدشين عدة مؤسسات فندقية بالمناطق الجبلية لولايتي بجاية وتيزي وزو قصد تشجيع السياحة البيئية والنزهة، لاسيما بمنطقتي تيكجدة وتالاغيلاف، ودعا بالمناسبة المشرفين على عملية تهيئة فندقي المرسى والميناء بسيدي فرج الى الاسراع في وتيرة الإنجاز، مشددا على ضرورة توفير خدمات رفيعة تتماشى والمقاييس المعمول بها وبأسعار تكون في متناول المصطافين.

وذكر في هذا السياق بتحيين الاتفاقية المبرمة مع الشركاء الاجتماعيين من أجل منح العمال فرصة لقضاء عطلهم خلال موسم الاصطياف في الجزائر وبأسعار تنافسية وذلك تشجيعا للسياحة الداخلية.

من جهته، أكد وزير الشباب والرياضة على أهمية تعزيز التعاون والشراكة مع قطاع السياحة قصد السماح للأندية الرياضية والشباب بالاستفادة من هذه المرافق السياحية وبأسعار معقولة.

وبنفس المناسبة، كشف رئيس مجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية، لزهر بونافع، بأنه سيتم قريبا فتح أكاديمية للمهن والرياضات المائية وإعادة تهيئة دار المهندس المعماري “فرنوندبويون” الذي قام بإنجاز عدة مركبات ومرافق سياحية وفندقية بالجزائر، كما أشار السيد بونافع الى عملية التهيئة والتوسعة التي استفاد منها مركب العلاج بمياه البحر بسيدي فرج والذي سيدخل حيز الخدمة في يوليو المقبل بعد أن تمت عصرنته وتجهيزه بوسائل حديثة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق