ثقافة

“وسام نيسا” الفنانة التشكيلية التي عرضت ألواحها إلى جانب 1000 رسام عالمي بالأردن

ممثلة الجزائر في معرض black تيم لفن الرسم الذي ينتظر تدوينه في موسوعة غينيس

الشابة التي مثلت الجزائر في في معرض تيم black لفن الرسم، مع أكثر من 1000 رسام عالمي بالأردن، ويعد المعرض الأكبر في العالم حتّى الآن، وينتظر تدوينه في موسوعة غينس للأرقام القياسية،حجزت مكانا لها داخل لوحات أبت ألا أن تحمل تفاصيل عن بورتريهات وأشياء أخرى جميلة لتحمل الخيال إلى الواقع، وكتجربة فريدة من نوعها تسعى الشابة “وسام نيسا” أن تكون التغير الذي يجعل العالم يحمل ملامح الحب والسعادة من خلال ألواحها، وكأي فنان في أن تحظى بالشهرة مستقبلا، صاحبة 22 ربيعا متخرجة من المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة تخصص لغة عربية ابتدائي من ولاية ميلة في هذا الحوار:

ــــــــــــــــــــــــ

حوار: رقية لحمر

ــــــــــــــــــــــ

 

فنانة تشكيلية شابة في بداية المسار، ولكل فنان خطواته الأولى مع الفن، ماذا عن وسام، كيف كان لقائك الأول مع الرسم؟

الرسم فن من نوع مختلف تشعر فيه بالحياة حياة مختلفة تضع بصماتك فيها كيفما شئت، كان لقائي الأول مع الرسم مميزا جدا فقد كنت جد متحمسة لوضع أول بصمة لي على الورقة، حيث مالت نفسي لأنواع محددة من الرسم كرسم التفاصيل والبورتريهات، والرسم بالفحم أكثر شيء، وتجربتي الأولى كانت بقلم الرصاص وكنت جد منبهرة لما انجزته.

– هل يمكن القول أن موهبتك متوارثة عن عائلة فنية؟

لا للأسف، فأنا الوحيدة التي أرسم في عائلتي، وبصراحة عائلتي لا تهتم بالميولات الفنية بتاتا حتى أنني في بداية الامر أخفيت عن الجميع مشاركتي بمعرض الرسم وأخبرت فقط صديقي المقرب.

ماذا عن أول رسمة لك، وما الانطباع الذي تركته داخلك، أعتقد أنك كنت تقولين داخل قرارات نفسك “واو، نعم ولدت لأكون فنانة”، أليس هذا صحيحا”؟

نعم بالضبط كانت بداية طموح جديد لي انبهرت حقا بمستواي في الرسم وقد كنت أقارن نفسي مع الكثيرين ممن بدؤوا الرسم معي ووجدت نفسي متفوقة، وبذلك فالرسمة الأولى كما أسعدتني فقد فتحت لي مجالا جديدا خاصا بي في حياتي، وبصراحة أنا لم أرسم مسبقا ظنا مني أن الرسام الحقيقي هو فقط من يرسم من  خياله، لم أكن أعلم أن بدايات الرسم تكون بالتقليد، ولكن فريق بلاك تيم الأردني غير الكثير من المفاهيم داخلي.

– لنعد للحديث عن لوحاتك، ماذا تحبين أن ترسمي، هل تتبعين مدرسة معينة في الرسم؟

والله أنا أميل لرسم رسومات ايجابية، لا اتبع مدرسة معينة لأنها بدايتي بالرسم،  فأنا أرسم كل ما تقع عليه عيني وأعجب به، أما نوع الرسم المفضل لدي فهو رسم التفاصيل، وكل أنواع الرسم تعرفت عليها من خلال فريق الرسم فقط معرفة سطحية،وبعدما نعود للرسم مجددا سأتعرف على تفاصيل كل نوع أكثر

شاركت في معرض black لفن الرسم، مع أكثر من 1000 رسام عالمي!، حدثينا عن هذه التجربة؟

والله مشاركة أكثر من رائعة رغم كل الصعوبات التي واجهتها، فبعد تسجيلي للمشاركة كان علي دفع رسوم الاشتراك  المقدرة ب 22 دينار أردني لأنه للأسف المعرض لم يتلقى دعم من أي جهة فكان علينا أن ندعم أنفسنا. لم أستطع دفع رسوم الاشتراك للأسف لأنه لا يمكن تحويل المال من الجزائر الى بلد آخر، كنت على وشك أن أفقد الأمل من المشاركة ولكن طمأنني الأستاذ أحمد أبو غوش مؤسس الفريق أنه ليس هناك مشكل وسأشارك لأنه أمر خارج عن مقدرتي. وبعد مدة وجدت صديقة من فلسطين سوزان بري التي دفعت عني المبلغ حتى لا أحرج الأستاذ. وبعدها بدأت في رسم اللوحات اللتان اخترتهما واحدة بالفحم والرصاص والأخرى بالألوان، وجدتها حينها أيضا مشكل في قلة توفر أدوات الرسم المناسبة للوحات في بلادنا ولكن عالجت الأمر بعد بحث طويل عن الأقلام .

لم يكن رسم لوحات بحجم a3 سهلا على فتاة مبتدئة ولكن رسمتها والحمد لله وذلك بمساعدة المدربين ودعمهم ودعم صديقي، وقد سعدت كثيرا عندما رأيت لوحاتي معلقة في المعرض كان أمرا اقرب إلى الخيال منه إلى الحقيقة، فلو كنت أخبرت أحدا مسبقا عن مشاركتي بمعرض يظهر لأول مرة وخارج بلادي لكان اعتبرني مجنونة .ويبقى شكري لله الذي وفقني وللأستاذ أحمد الذي سمح لنا بالمشاركة ولصديقي لدعمه لي في كل خطوة

اعتقد أن الملكة رانيا من كانت مشرفة على المعرض أليس كذلك؟

نعم كانت حاضرة في الافتتاح وقد أطلعت على مجموعة من اللوحات قبل مغادرتها.

هل تسعين إلى اقامة معرض للوحاتك في الجزائر بعد نجاح تجربتك وتمثيلك للجزائر بدولة الأردن؟

والله حاليا لا، لكن في المستقبل أكيد، بعد أن أكون قد اتقنت الرسم بأنواعه وأصبحت سفاحة في الرسم  كما أطمح إلى القيام بالكثير من الأمور المتعلقة بالرسم كالانتقال لتصميم الأزياء وأخرى غيرها.

كم عدد الألواح التي رسمتها لحد الساعة؟

أغلب رسوماتي على ورق a4 بس كلوحات أعتبر نفسي رسمت 3 وأنا بصدد الانتهاء من اللوحة الرابعة كلهم على ورق a3 . وفي الوقت الحالي أنا أرسم بشكل فردي بدون أي مساعدة لا من اليوتيوب ولا شيء أخر فقط آخد الصور من الانستغرام وأطبق عليها لحين أن نعود لدروس الرسم

– هل أنت متفائلة بمستقبل الفن التشكيلي بالجزائر؟

لو كان شباب الذي نراه مبدعا الآن يحمل داخله حب التغيير فسيشهد الفن في بلادنا قفزة رائعة، وأنا عن نفسي سأسعى جاهدة لذلك وتوفير على الأقل أدوات الرسم  حتى يتسنى للشباب الابداع، وفريق بلاك تيم يحمل رسالة نشر الفن على مستوى أنحاء العالم وتقديم دروس مجانية على المسنجر وأكيد فالأعوام القادمة سيكون للفريق محطة بالجزائر وفرع خاص بها فنحن فريق واحد وطموحنا واحد.

هل تعتقدين أن الجانب الأكاديمي مهم لتطوير هواية الرسم، وبما أنك ذكرت أن تحبين المطالعة هل كتب الرسم ما يستهويك أيضا؟

أكيد الجانب الاكاديمي مهم جدا لتطوير هذا الفن أما عن الكتب الخاصة بالرسم فربما لو وجدت كتابا يستحق المطالعة أطالعه. ولكن ليس كل الكتب فأنا غالبا انتقي الكتب وليس الكل يروقني.

– من الفنانين الذين هم قدوة بالنسبة لك؟

أكبر وأقرب مثال وقدوة اقتدي بيه هو الأستاذ احمد أبوغوش أوجه له تحية كبيرة، وفي الكثير غيره أحب رسماتهم وإبداعهم وأولهم الرسامين اللذان رسمت لهما الأول اسمه alex manole والثاني اسمه visothkakvie وكلهم أتابعهم على الانستغرام.

وقد اخترت الأستاذ أحمد كقدوة لأننا ربما ننتمي لبيئة متقاربة تعاني تهميشا للفن وصعوبة في الابداع ولهذا عندما أرى شخصا ناجحا لا يسعني إلا أن أطمح لأصل كما وصل هو.

– ماذا عن طموحات الشابة وسام، هل الشهرة من بينها؟

والله الحقيقة منذ كنت طفلة صغيرة وفي داخلي أريد أن أصبح شخصا ذا شهرة، لكن الآن طموحي قبل الشهرة هو التغيير ولو القليل بالعالم ربما فكرة ايجابية جديدة نطغى بها على مجتمعاتنا ويبغى طموحي الأسمى المساعدة ورسم البسمة على وجوه الكثيرين، وهذا الشيء يصلح كثير معي في مجال التعليم خصوصا برفقة البراءة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق