رياضة وطنية

وضعية الأمل تزداد تعقيدا بعد الخسارة أمام “الحراكتة”

أمل مروانة

تلقى أمل مروانة ضربة موجعة بعد تلقيه لهزيمة قاسية في عين البيضاء أمام الإتحاد المحلي هته الهزيمة التي أخلطت حسابات الطاقم الفني بقيادة سمير بوتمجت وطرحت العديد من التساؤلات لاسيما وأن هذه النتيجة جعلت وضعية الفريق تزداد صعوبة نحو ضمان البقاء لكن الشيء الذي يطرح العديد من التساؤلات هو الأداء المخيب للفريق في هذه المواجهة سواء من الناحية التكتيكية أو من الناحية البدنية أو من الناحية الفنية وهذا ما جعل فريق الأمل يتعثر ولا يستطيع مواصلة بعث أماله في البقاء وهو ما إستاء له الجميع داخل البيت المرواني خاصة وأن هذه الجولة عرفت إستفاقة الفرق التي تتواجد قبلها في الترتيب كهلال شلغوم العيد وعين فكرون والجدير بالذكر أن تحسن وضعية الفريق لا يتحقق بهذه العقلية فالخسارة غير مقبولة تماما خصوصا أن  الفريق المحلي لم يكن بالفريق القوي ولم يستغل الأمل هذا الأمر من أجل مباغتته ولهذا يجب على لاعبي الفريق تغيير العقلية والذهنية في اللقائين القادمين أمام خنشلة وجيجل كما يوجد محبو الفريق في حيرة من أمرهم بما أن وضعية الفريق آلية إلى الكارثة حيث عاد من جديد إلى نقطة الصفر وإن لم يسارع الجميع في احتواء الوضع فإن الفريق يتجه إلى مرافقة وفاق القل إلى بطولة ما بين الرابطات فالوضعية الحالية تحتم على الفريق تحقيق الإنتصار أمام خنشلة وجيجل وإنتظار نتائج الفرق الأخرى خاصة أن مهمة “لابيام” نحو ضمان البقاء ستكون جد معقدة بما أن التنافس سيكون قويا بين عدة فرق تملك تجربة في مثل هذه الأوضاع.

إدارة الأمل تشتكي سوء الاستقبال بملعب “حمدي علي”

إشتكت إدارة فريق أمل مروانة من سوء الاستقبال فور وصول الوفد إلى ملعب “حمدي علي” حيث أكدت على أن عددا من أنصار الفريق المحلي كانوا بالقرب من غرف تغيير الملابس وحاولوا التقرب والاعتداء على أعضاء الفريق، واستغربوا أيضا من حدوث مثل هذه الممارسات المنافية للأخلاق الرياضية، وهذا بالرغم من كون مباراة الذهاب جرت في روح رياضية عالية بين الجانبين.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق